شافيز يتهم واشنطن بالتخطيط لغزو فنزويلا   
السبت 1426/8/14 هـ - الموافق 17/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:55 (مكة المكرمة)، 6:55 (غرينتش)

شافيز قال إن لديه وثائق لخطة غزو بلاده وردته من الاستخبارات العسكرية (الفرنسية)

اتهم الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الولايات المتحدة بوضع خطة لغزو فنزويلا تحمل اسم "خطة بالبوا".

وقال شافيز -في مقابلة مع شبكة التلفزيون الأميركية أي بي سي مساء الجمعة- إن لديه أدلة على وجود خطط لغزو بلاده مدعمة بوثائق تتعلق بعدد الطائرات التي ستقوم بعمليات القصف وعدد السفن.

وأكد أن خطة الغزو "هدفها فنزويلا" وأطلق عليها اسم "بالبوا", ووعد بإرسال نسخة من الوثائق إلى الصحافي الذي كان يجري معه المقابلة. وقال إن هذه الوثائق حصل عليها عن طريق أجهزة الاستخبارات العسكرية.

واعتبر شافيز أنه منذ وصول الرئيس الأميركي جورج بوش إلى الرئاسة في الولايات المتحدة عام 2001 كان هناك "عدوان مستمر ضد فنزويلا وضدي شخصيا".

وبعد أن كشف "سيناريو خطة الغزو", أوضح شافيز أنه "إذا حدث ذلك فسيكون على الولايات المتحدة أن تنسى 1.5 برميل من النفط تحصل عليها يوميا".

وأكد شافيز أنه يعد خطة مضادة لبالبوا، وحذر واشنطن من أنها "ستغرق بحرب لمائة عام إذا حاولت خوض مغامرتها الجنونية بمهاجمة فنزويلا" مؤكدا استعداد بلاده لصد أي هجوم.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة "لا تستطيع أن تهيمن على فنزويلا مثلما لا تستطيع أن تسيطر على العراق" مهددا بأن "سعر برميل النفط سيرتفع إلى ما بين مائة و120 دولارا وبأن حركة مقاومة ستحدث في جميع أنحاء القارة" الأميركية.

كما لفت إلى أن "لا أحد في الولايات المتحدة يعرف عمليا أن فنزويلا قدمت ملايين الدولارات من المساعدات إلى لويزيانا" التي دمرها الإعصار كاترينا عبر جمعية الصليب الأحمر في نيو أورليانز.

وكان شافيز وصف الولايات المتحدة في مؤتمر صحافي الخميس في الأمم المتحدة بأنها "دولة إرهابية", بعد خطاب في الجمعية العامة انتقد فيه بحدة واشنطن.

وغالبا ما يتهم شافيز -الخصم اللدود للأميركيين- وزارة الدفاع الأميركية ووكالة الاستخبارات المركزية بالتآمر لاغتياله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة