نتنياهو يشير لتفهم دولي ويوسع العدوان   
الخميس 1434/1/2 هـ - الموافق 15/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:39 (مكة المكرمة)، 20:39 (غرينتش)
أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتوسيع العملية العسكرية ضد قطاع غزة بدءا من الليلة، متحدثا عن "تفهم" دولي لموقف إسرائيل، بينما دعت واشنطن الحكومة المصرية لاستعمال نفوذها لدى فصائل المقاومة لوقف إطلاق الصواريخ، وسط تنديدات عربية إسلامية ودعوات روسية ألمانية لخفض التوتر.
 
وجاء الأمر بتوسيع العمليات ضد غزة بعد وقت قصير من مؤتمر صحفي لنتنياهو قال فيه إن إسرائيل "مستعدة لاتخاذ كل الإجراءات للدفاع عن شعبها"، واتهم إيران بدعم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي "حولت القطاع إلى قاعدة للهجوم على إسرائيل".

"تفهم" دولي
وتحدث نتنياهو عن دعم أميركي لـ"حق إسرائيل في الدفاع عن النفس"، وتفهم أبداه رئيس الورزاء البريطاني ديفد كاميرون والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

نتنياهو: بان قال لي إن من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها (الفرنسية-أرشيف)

وخلفت الغارات الإسرائيلية على غزة منذ أمس 15 شهيدا بينهم قيادي كتائب عز الدين القسام أحمد الجعبري، فيما قتل ثلاثة إسرائيليين بصواريخ المقاومة الفلسطينية التي اقترب بعضها لأول مرة من تل أبيب.

وفي اتصال مع الجزيرة نت عما إذا كان بان قال لنتنياهو نصا إن لإسرائيل حق الدفاع عن نفسها، قال فرحان حق المتحدث باسم الأمين العام الأممي إن "كل دولة لها الحق في الدفاع عن النفس، لم نشكك قط في ذلك".

وأدان بان كي مون في اتصال هاتفي مع نتنياهو –حسب نص للمكالمة نشر على موقع الناطق باسمه- بشدة إطلاق الصواريخ من القطاع، لكنه قال إنه يتوقع أن تكون ردود إسرائيل "متناسبة" حتى لا تحدث حمام دم جديدا وتوقع ضحايا مدنيين إضافيين، ووصف اغتيال إسرائيل لأحمد الجعبري بـ"القتل الموجه".

كذلك تحدث وزير الدفاع الألماني غيدو فيسترفيله -من باريس- بأن من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها، لكنه دعا كل الأطراف لـ"عدم التصعيد"، قائلا إن ما يحدث "خطير بشكل استثنائي".

تجنب التصعيد هو الرسالة نفسها التي وجهها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى نتنياهو، حسبما ذكر الكرملين اليوم.

الدور المصري
وأدان الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم إطلاق الصواريخ الفلسطينية على إسرائيل، قائلا -حسبما نقل عنه الناطق باسمه جاي كارني- إنه "لا مبرر "لهذه الأعمال الجبانة".

وقال كارني إن أوباما حث نتنياهو في مكالمة هاتفية على الحد من الخسائر البشرية، وعبر له عن دعم واشنطن لحق إسرائيل في "الدفاع عن النفس".

كما هاتف أوباما الرئيس المصري محمد مرسي نظرا لـ"دور مصر المركزي في حفظ الأمن الإقليمي".

واشنطن طلبت من مرسي استعمال نفوذ مصر لإقناع الفصائل بوقف الصواريخ (الجزيرة-أرشيف)

من جهته قال مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونير إن واشنطن تريد من القاهرة استعمال تأثيرها لدى الفصائل الفلسطينية لإنهاء العنف، وهي متفقة معها على ضرورة خفض التوتر، لكنها ترى أن المسؤولية تقع على حماس لإنهاء إطلاق الصواريخ.

واستدعت مصر سفيرها من تل أبيب احتجاجا على "العدوان" وأعلنت أنها سترسل وفدا إلى غزة يقوده رئيس الوزراء هشام قنديل تعبيرا عن تضامنها مع القطاع.

ومن أنقرة دان الرئيس التركي عبد الله غل "العدوان" على غزة، قائلا إنه كان متوقعا، وهو مثل سابقيه يأتي قبل انتخابات عامة في إسرائيل، وطلب من واشنطن أن توجه تحذيرا لإسرائيل حتى لا تزيد حدته.

أما إيران فطالبت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بوقف الهجوم "الهمجي" الذي تشنه إسرائيل على قطاع غزة، ووصفت العملية بأنها "إرهاب منظم".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة