معارك للسيطرة على بيجي وقتلى للحشد بالفلوجة   
الثلاثاء 14/9/1436 هـ - الموافق 30/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:08 (مكة المكرمة)، 18:08 (غرينتش)

قالت مصادر أمنية إن 18 قتلوا -وهم 13 من قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي ومدنيان وثلاثة من تنظيم الدولة الإسلامية- في اشتباكات بأنحاء متفرقة من العراق اليوم الثلاثاء.

وذكرت تلك المصادر أن ستة من أفراد الجيش والشرطة قتلوا وأصيب ثمانية آخرون في قصف لتنظيم الدولة استهدف مواقع عسكرية في العامرية ومعسكر طارق جنوب وشرق الفلوجة.

كما لقي سبعة من منتسبي الجيش ومليشيات الحشد الشعبي وجُرِح آخرون في اشتباكات مع مقاتلي التنظيم غرب بيجي بمحافظة صلاح الدين وسط العراق.

ونسبت وكالة أنباء الأناضول إلى مصدر أمني في محافظة ديالى شرقي العراق قوله إن ثلاثة من عناصر تنظيم الدولة لقوا مصرعهم على يد قوة أمنية مشتركة، إضافة إلى مقتل مدنيين اثنين وإصابة سبعة آخرين في تفجير شمال شرقي مدينة بعقوبة.

وقال المصدر -الذي رفض كشف اسمه- إن قوة أمنية مشتركة مسنودة من مليشيات الحشد الشعبي الشيعية تمكنت من قتل ثلاثة من تنظيم الدولة في اشتباكات في محيط حقل علاس النفطي شرقي محافظة صلاح الدين.

وأضاف أن من بين القتلى أبو عكرمة الشيشاني الذي وصفه بأنه أحد أبرز معاوني زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي ضمن ما يُعرف بولاية صلاح الدين. 

كما أفاد المصدر نفسه بأن مدنيين قتلا وأصيب سبعة آخرون -بينهم امرأتان- في تفجير عبوة ناسفة في ناحية الوجيهية شمال شرقي بعقوبة، مركز محافظة صلاح الدين (نحو 50 كلم إلى الشمال الشرقي من بغداد). 

وبينما أعلنت مصادر حكومية أن قوات من الجيش والمليشيات تمكنت من الوصول إلى وسط مدينة بيجي، نفت مصادر مقربة من تنظيم الدولة ذلك وقالت إن الاشتباكات ما تزال مستمرة في جنوب وغرب المدينة. 

إلى ذلك، أفاد مسؤول حكومي في محافظة الأنبار غربي العراق بأن تنظيم الدولة استعاد السيطرة على منطقة جبة شمال ناحية البغدادي (90 كلم غرب الرمادي مركز المحافظة). 

وقال مدير الناحية ناجي عراك إن التنظيم فرض سيطرته على جبة بعد انسحاب الجيش العراقي منها بآلياته وأسلحته ومعداته إلى مركز ناحية البغدادي وقاعدة عين الأسد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة