آليات الاحتلال تلحق دمارا واسعا في مخيم خان يونس   
الجمعة 1425/9/15 هـ - الموافق 29/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)

الدبابات الإسرائيلية درمت عشرات المنازل في خان يونس وحاصرتها (رويترز-أرشيف)
 
 
أحدثت قوات الاحتلال المتوغلة في أحياء النمساوي والمخيم الغربي والبطن السمين غرب مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة منذ الأحد الماضي دمارا كبيرا في البنية التحتية والأراضي الزراعية والمنازل.
 
وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال دمرت ما لا يقل عن 15 منزلا بشكل كلي في منطقة البطن السمين، فيما لحقت الأضرار بعدد آخر غير معروف من المنازل في ذات المنطقة.
 
وأكد الشهود أن ما يقارب من 50 دبابة وخمس جرافات أقدمت على محاصرة الأحياء المذكورة، وجرفت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية، كما جرفت مقبرة آل الشاعر وحطمت شواهد القبور ونبشت رفات الموتى هناك، كما دمرت ثلاثة مصانع للطوب، ولا تزال متمركزة في هذه الأحياء وتطلق نيران أسلحتها الرشاشة بشكل عشوائي بين الفينة والأخرى على منازل السكان.
 
ووفق إحصاءات مستشفى ناصر في المدينة، فقد بلغ عدد الشهداء الذين سقطوا نتيجة التوغل الإسرائيلي 16 شهيدا. لم يتم تشييع 14 منهم نتيجة سيطرة الاحتلال على منطقة المقابر، وعدم تمكن ذوي الشهداء من الوصول لتسلم جثثهم نتيجة إطلاق النار الكثيف والحصار العسكري الإسرائيلي المشدد.
 
فيما وصل عدد الإصابات إلى 83 إصابة من بينها 20 طفلا وصفت جروح 15 منها بالخطيرة.
 
وعلى صعيد آخر احتشد عدد من الدبابات والآليات العسكرية على مشارف حي الزيتون جنوب مدينة غزة شمال قطاع غزة، وأفاد شهود عيان هناك بأن الجرافات العسكرية شرعت بعمليات تجريف للأراضي الزراعية الواقعة على أطراف الحي.
 
على الصعيد الداخلي
من جهة ثانية طالب بيان صادر اليوم عن القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية السلطة الفلسطينية ومؤسسات الشعب الفلسطيني بإجراء مراجعة فورية للوضع الداخلي الفلسطيني، الذي يتطلب تعزيزا للوحدة الوطنية على قاعدة الإسراع باستكمال الحوار الوطني والإعلان عن قيادة وطنية موحدة بمشاركة جميع الأطراف الفلسطينية، واتخاذ القرارات الكفيلة بصون الوضع الداخلي وحمايته من مظاهر العبث والفوضى التي أخذت تستشري فيه من خلال الزيادة في عمليات القتل والخطف والابتزاز وأخذ القانون باليد.
 
وحث البيان الشعب الفلسطيني على التمسك بحقه المشروع في مقاومة الاحتلال والتمسك بخيار الانتفاضة والمقاومة، وفي التصدي للعدوان الإسرائيلي من خلال تعزيز صمود الشعب الفلسطيني وتوفير كل الإمكانيات الكفيلة بالدعم والصمود.
 
كما أشار البيان إلى أن ما حصل في غزة مؤخرا من اشتباكات مؤسفة خرق قانون تحريم الدم الفلسطيني، وأضاف أنه يتطلب وضع حد فوري وحاسم لحالات الفوضى والفساد واستخدام السلاح في غير مكانه الصحيح. وأوضح البيان "أن العدو هو المستفيد الوحيد من مظاهر الخلل في الوضع الداخلي الفلسطيني لصرف الأنظار عن جرائمه ومذابحه".


_______________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة