أهمية الاستقرار بالشرق الأوسط   
الثلاثاء 17/7/1436 هـ - الموافق 5/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:57 (مكة المكرمة)، 10:57 (غرينتش)

تناولت صحف أميركية الأزمات المتفاقمة والاضطرابات التي تعصف بالشرق الأوسط، وأشار بعضها إلى تزايد النفوذ الإيراني ودوره في لجوء العرب لإنشاء جيش عربي موحد، وسط الدعوة لاستقرار المنطقة.

فقد نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا للكاتب اللبناني حسين إبيش أشار فيه إلى القمة العربية التي انعقدت في شرم الشيخ المصرية في مارس/آذار الماضي، وإلى إقرارها إنشاء جيش عربي مشترك.

وأضاف أن الحكومات العربية ماضية في إنشاء هذه القوة المشتركة رغم كل الخلافات التي تعانيها الدول العربية، وأن رؤساء أركان بعض الجيوش العربية التقوا بالقاهرة يوم 22 أبريل/نيسان الماضي لوضع حجر الأساس لهذه القوة ومناقشة شأنها.

وقال الكاتب إن من شأن إنشاء هذه القوة أن تجمع بين الموارد المالية لدول الخليج والقوى العاملة في مصر والأردن والمغرب، وذلك رغم التحديات التي تواجهها. ودعا الدول العربية للتغلب على الخلافات السياسية في ما بينها، وبناء الثقة المشتركة والتوحد في سيبل مواجهة التوسع الإيراني بالمنطقة.

كريستيان ساينس مونيتور: الرئيس أوباما سيلتقي وقادة مجلس التعاون الخليجي في البيت الأبيض وكامب ديفد يومي 13 و14 من الشهر الجاري لمناقشة إستراتيجية استقرار المنطقة

رؤية إستراتيجية
من جانبها، دعت ذي كريسيتان ساينس مونيتور إلى ضرورة إيجاد استقرار بمنطقة الشرق الأوسط، وأشارت إلى الحروب المشتعلة في كل من سوريا والعراق واليمن، وإلى الطموحات النووية الإيرانية.

وقالت الصحيفة بافتتاحيتها إن الرئيس (الأميركي) باراك أوباما سيلتقي قادة مجلس التعاون الخليجي بالبيت الأبيض ثم كامب ديفد يومي 13 و14 من الشهر الجاري، وذلك من أجل مناقشة رؤية إستراتيجية لاستقرار المنطقة.

وأشارت إلى دول مجلس التعاون تسعى للحصول على مزيد من المساعدات الأميركية ضد "العدوان الإيراني" على عدد من الجبهات، وأن أوباما يسعى لعقد اتفاق مع طهران بشأن برنامجها النووي ومنع حدوث سباق تسلح خطير بالمنطقة.

وأضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة تسعى إلى مساعدة الشرق الأوسط في إيجاد توازن في العلاقات على مبدأ الاحترام المتبادل بين دول المنطقة.

وفي شأن متصل بالأزمات التي تعانيها بعض المناطق الأخرى في العالم، أشارت واشنطن تايمز في افتتاحيتها إلى ضرورة الاهتمام بالأزمة في كوريا الشمالية.

وأوضحت الصحيفة أن انتباه العالم مشدود تجاه الأزمات المتفاقمة والاضطرابات بالشرق الأوسط، وذلك على حساب أزمات أخرى متفاقمة في شمال شرق آسيا.

وأضافت أن بيونغ يانغ تمثل خطرا كبيرا على جيرانها وعلى بقية مناطق العالم، وخاصة في ظل امتلاكها ترسانة من الأسلحة النووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة