قصف صاروخي وشهيدان بغزة وتوغل في الضفة   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

الجنود الإسرائيليون يشنون حملات دهم وتفتيش واسع بالضفة الغربية (الفرنسية)

قصفت مروحيات الاحتلال الإسرائيلي بصاروخ تجمعا بالقرب من محطة للوقود جنوب بلدة حانون في قطاع غزة عصر اليوم.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في قطاع غزة بأن القصف الإسرائيلي أسفر عن إصابة سبعة فلسطينيين بجروح متفاوتة الخطورة.

وبعد وقت قصير وفي مكان مجاور قصفت المروحيات الإسرائيلية بصاروخ آخر تجمعا من المواطنين في جنوب بيت حانون، وقال المراسل إن الانفجار أسفر عن إصابة أربعة على الأقل بجروح، ومازالت سيارات الإسعاف تنقل المصابين.

كما تعرضت سيارة إسعاف لبوابل من طلقات إحدى الدبابات الإسرائيلية في البلدة دون أن يخلف ذلك ضحايا.

وفي وقت سابق استشهد شاب فلسطيني برصاص الوحدات الخاصة الإسرائيلية شرق مخيم جباليا. وأعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أن الشهيد هو أحد أعضائها ويدعى إسماعيل محمد نبهان.

كما أفاد المراسل بأن سبعة فلسطينيين في بيت حانون أصيبوا بجروح أحدهم في حالة حرجة ونقل إلى مستشفى في بيت حانون في اشتباكات مع جنود الاحتلال، في حين تواصل قوات الاحتلال بشكل مكثف عمليات التجريف في البلدة وامتدت إلى منطقة حموده في جنوب شرق البلدة.

وأضاف المراسل نقلا عن مصادر عسكرية إسرائيلية أن الاحتلال يدرس إمكانية إقامة خمسة معسكرات وحاجز في الجهة الجنوبية للبلدة على غرار حاجز أبو هولي في جنوب القطاع.

وفي جنوب القطاع أصيب فلسطينيان بجروح بعدما فتحت قوات الاحتلال النار على فلسطينيين محتجزين عند معبر أبوهولي لليوم الرابع على التوالي.

وكان طفل فلسطيني في التاسعة من عمره استشهد برصاص جنود الاحتلال صباح اليوم خلال توغل لقوات الاحتلال بحي البرازيل بمخيم رفح للاجئين جنوب القطاع.

واقتحمت حوالي 20 آلية عسكرية إسرائيلية في الحي وسط إطلاق نار كثيف من الدبابات وتحت غطاء المروحيات العسكرية. وقال شهود عيان إن سكانا في الحي بدؤوا يغادرون بيوتهم التي تقع في مناطق قتال.

بموازاة الاعتقالات يكثف الاحتلال الإسرائيلي عمليات التجريف (الفرنسية)

اعتقالات ودهم
وفي الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 20 فلسطينيا حتى الآن بعد توغلها في مدينة أريحا, وقال شهود عيان إن قوات إسرائيلية كبيرة تنتشر في أحياء المدينة وتشن حملات دهم وتحاصر عددا من المباني التي تدعي أن مطلوبين يختبئون فيها.

وفرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي -المعززة بعشرين سيارة جيب تساندها مروحيتان- حظر التجوال على أريحا، وتسمع أصوات اشتباكات بين حين وآخر.

وذكرت مراسلة الجزيرة أن العملية العسكرية في أريحا مستمرة وأن هناك إصابات بين المعتقلين وأنه تم تفجير منزل في المدينة.

من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال اقتحمت نابلس من عدة محاور وفرضت عليها حظر التجوال ثم اندفعت نحو البلدة القديمة حيث دهمتها وشرعت بحملة تمشيط داخلها.

وأشار المراسل إلى أن قوات الاحتلال تقوم بتكسير أقفال المحال التجارية وتدهم المنازل وتحتجز الأهالي والشباب في الشوارع دون أن تسمح للمساعدات الطبية والإنسانية بالدخول والخروج من المدينة.

كما توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين بشمال الضفة الغربية حيث واجهت مقاومة عنيفة قبل أن تبدأ عمليات تفتيش.

وفي برقين القريبة من جنين أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال اعتقلت أحمد لطفي قائد سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في شمال الضفة.

ودان وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات التصعيد العسكري الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية, معتبرا أن "هذه الممارسات تدمر الجهود المبذولة لكسر دائرة الأزمة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة