مصرع إسرائيليين بالضفة والأونروا توقف نشاطها بالقطاع   
الجمعة 19/4/1429 هـ - الموافق 25/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:16 (مكة المكرمة)، 7:16 (غرينتش)

سلطات الاحتلال واصلت توغلها واستفزازها للفلسطينيين بالضفة الغربية (الفرنسية)

أعلنت الإذاعة الإسرائيلية العسكرية أنه تم العثور على حارسين إسرائيليين مقتولين بالرصاص في منطقة صناعية قرب بلدة طولكرم في الضفة الغربية.

ورجحت الإذاعة أن يكون الحارسان قد لقيا مصرعيهما في هجوم نفذه فلسطينيون، ولم يرد أي رد فعل لغاية الآن عن الشرطة الإسرائيلة أو الجيش الإسرائيلي.

شهيد بالقطاع
ويأتي الكشف عن هذا الحادث في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي بالتصعيد في قطاع غزة والضفة الغربية، رغم الحديث عن جهود للتهدئة تبذل من قبل جهات مصرية، فقد استشهد فلسطيني وأصيب سبعة في غارة إسرائيلية استهدفت مقاومين أمس في بيت حانون شمال غزة. كما توغلت دبابات للاحتلال في المنطقة.

وفي ذات السياق نجت مجموعتان من كتائب القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بعد غارتين على بيت حانون وخان يونس جنوب القطاع.

توقف عمل الأونروا يهدد بكارثة في القطاع (الفرنسية)
وكالة الغوث

وفي تطور ينذر بحدوث كارثة على الصعيد الإنساني بالقطاع، أوقفت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" عمليات الإغاثة في القطاع بسبب النقص الحاد في إمدادات الوقود، جراء الحصار الإسرائيلي المفروض.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المستشار الإعلامي للأونروا عدنان أبو حسنة وجود وعود من إسرائيل لم تتحقق حتى هذه اللحظة لتزويد الوكالة بالوقود.

كما أشار مسؤول كبير في الأونروا لنفس الوكالة إلى أن إسرائيل أكدت للأمم المتحدة أنها ستتسلم اليوم مائة ألف لتر من الديزل وعشرين ألف لتر من الوقود لتمكنها من مواصلة توزيع المواد الغذائية على نحو مليون فلسطيني في غزة.

لكنه أوضح أن "المحروقات لم تنقل وناحال عوز (المعبر المخصص لنقل المحروقات) مغلق".

من جانبها جددت إسرائيل اتهامها الحكومة المقالة بقيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بإحداث "أزمة مفتعلة" للوقود عن طريق رفضها استلام وتوزيع مليون لتر تم تسليمها للقطاع.

وكانت إسرائيل سمحت أمس بإدخال مليون لتر من السولار الصناعي اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء بعد تحذير من الاضطرار إلى إغلاقها ما لم تستأنف الإمدادات.

الأونروا أكدت أن إسرائيل لم تف بوعودها بشأن الوقود (الفرنسية)
شحنة طارئة

ولمواجهة الأزمة وافق موزعو وقود فلسطينيون في غزة أمس على تقديم شحنة طارئة للأونروا. ونقلت وكالة رويترز عن عضو رابطة أصحاب محطات البنزين في غزة محمود الخزندار قوله إنه سيتم تسليم شحنة من خمسين ألف لتر من وقود الديزل إلى الوكالة.

من جانبه دعا الاتحاد الأوروبي إسرائيل إلى تأمين شحنات الوقود إلى غزة. وقال مفوض المساعدات الأوروبي لويس ميشيل في بيان له إنه "من غير المقبول أن تجد الأمم المتحدة نفسها مضطرة إلى التفكير في تعليق عملياتها الإنسانية لمجرد أنه ليس هناك وقود لعرباتها".

وأضاف أنه "من غير المقبول أيضا أن تصبح الخدمات العامة مثل جمع القمامة ومعالجة مخلفات الصرف الصحي أو المستشفيات على وشك الانهيار لنفس السبب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة