تزايد حصيلة قتلى المواجهات الطائفية في الهند   
الجمعة 1422/12/24 هـ - الموافق 8/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي هندي في أحد شوارع أحمد آباد بولاية كوجرات حيث اندلعت أعمال عنف طائفي بين المسلمين والهندوس (أرشيف)
أعلنت الشرطة الهندية اليوم أن آخر حصيلة للمواجهات الطائفية بين المسلمين والهندوس والتي اندلعت في ولاية كوجرات بلغت 678 شخصا. ووجهت الشرطة تهما إلى عدد من أعضاء الحزب الهندوسي الوطني الحاكم في الولاية إضافة إلى عدد من أفراد ميليشيا هندوسية متطرفة.

ومن المتوقع أن تزداد حصيلة القتلى في الأيام القادمة مع اكتشاف جثث جديدة في أنحاء متعددة من الولاية التي بدأ الجيش بالانتشار فيها بعد أن بدا واضحا أن شرطة الولاية باتت عاجزة أو غير راغبة باحتواء الوضع المتفجر هناك.

غير أن الشرطة تحدثت عن انطلاق حملة واسعة للبحث عن المتسببين بالعنف. وقالت إن العديد من المطلوبين قاموا بنهب المخازن والمحلات التجارية.

ويقوم عضو متقاعد من محكمة ولاية كوجرات العليا بتحقيق في حادث القطار الذي وقع في السابع والعشرين من شهر فبراير/ شباط الماضي والذي أدى إلى مقتل 58 شخصا من الهندوس.

وتعهد مسؤول الشرطة في أحمد آباد أمس بأن تقوم الشرطة بالتحقيق في الحوادث دون تحيز, وقال إنه لا يوجد أحد فوق القانون "كما أننا سوف نعاقب المسؤولين عن الحوادث بغض النظر عن الانتماء الطائفي".

وكانت الشرطة قد وجهت بالفعل تهما إلى عدد من أعضاء الحزب الوطني الهندوسي الحاكم والذي يحكم ولاية كوجرات إضافة إلى أعضاء من ميليشيا متطرفة هي مجلس الهندوس العالمي.

وطالب القادة المسلمون بأن يتولى الجيش حكم الولاية بعد الانحياز الذي أبدته الإدارة الحالية للولاية أثناء الاضطرابات الحالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة