الشرطة الفرنسية تحتجز خمسة في تحقيقات سبتمبر   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)
اعتقال خمسة مشتبه بهم في أحداث سبتمبر بفرنسا (الفرنسية-أرشيف)
قالت مصادر قضائية فرنسية أمس الأربعاء إن الشرطة احتجزت خمسة أشخاص يشتبه في أنهم إسلاميون متشددون ضمن  إطار التحقيقات الجارية في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة.
 
وذكرت تلك المصادر أن وكالة الاستخبارات الداخلية الفرنسية اعتقلت خمسة رجال في سيليشتات وكولمار بإقليم الألزاس الشرقي في إطار التحقيقات التي يجريها القاضي جان لوي بروجي والقاضي جان فرانسوا ريشار المعنيين بقضايا الإرهاب.
 
ويشتبه في أن للرجال الخمسة -وهم شقيقان ووالداهما وصديق للأسرة- صلة بالمغربي كريم مهدي الذي يخضع للاستجواب بشأن مؤامرة لشن هجوم بقنبلة على جزيرة ريونيون التي تديرها فرنسا في المحيط الهندي.
 
وبموجب قوانين مكافحة الإرهاب في فرنسا يمكن احتجاز الخمسة المشتبه بهم لمدة أربعة أيام يتعين بعدها إطلاق سراحهم أو مثولهم أمام قاضي تحقيق يمكن أن يأمر بتمديد حبسهم.
 
وكان مهدي قد اعتقل في يونيو/ حزيران 2003 بمطار رواسي الدولي في العاصمة الفرنسية باريس، وهو محتجز حتى تقرر الشرطة التي تحقق في مؤامرة ريونيون ما إذا كانت ستوجه إليه اتهامات بالمشاركة مع آخرين تقول إنهم منخرطون في تنظيم إرهابي أم لا.
 
وتشتبه الشرطة أيضا في أن مهدي كان على اتصال بخلية هامبورغ التي ضمت عددا من خاطفي الطائرات الذين نفذوا هجمات سبتمبر/ أيلول قبل ثلاث سنوات وقتل فيها نحو ثلاثة آلاف شخص.
 
كما تربط السلطات الفرنسية بين مهدي ورمزي بن الشيبة وهو متهم آخر يشتبه بضلوعه في الهجمات على الولايات المتحدة اعتقل في باكستان عام 2002.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة