قتلى للجيش والحشد العشائري بتفجيرين شمالي الرمادي   
السبت 1437/11/4 هـ - الموافق 6/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:02 (مكة المكرمة)، 13:02 (غرينتش)

قالت مصادر عسكرية عراقية إن 14 من الجيش العراقي والحشد العشائري قتلوا وأصيب 13 آخرون بتفجير سيارتين ملغمتين يقودهما انتحاريان من تنظيم الدولة الإسلامية شمال الرمادي مركز محافظة الأنبار، بينما تواصل القوات العراقية عملياتها في جزيرة الخالدية.

وذكرت المصادر ذاتها أن التفجيرين استهدفا قوات مشتركة من الفرقة العاشرة بالجيش العراقي والحشد العشائري في منطقتي البوذياب والبوهايس، وأسفرا عن تدمير ست عربات عسكرية وأسلحة وعتاد.

وجاء التفجيران بعد ساعات من وقوع هجوم انتحاري واشتباكات مع تنظيم الدولة شمال شرقي الرمادي، أسفر عن مقتل ثلاثين من القوات العراقية ومليشيا الحشد، وتزامن ذلك مع تفجيرات منفصلة بالعاصمة بغداد ومحافظة الأنبار خلفت قتلى وجرحى.

في سياق متصل، قالت مصادر عسكرية إن القوات الأمنية العراقية التي تساندها مليشيا الحشد مدعومة بغطاء جوي من التحالف الدولي تواصل عملياتها العسكرية في جزيرة الخالدية (شمال شرقي الرمادي).

وأضافت المصادر أن تنظيم الدولة انسحب من معظم قرى ومناطق الجزيرة بعد معارك مع القوات العراقية.

وأشارت المصادر إلى أن تنظيم الدولة يتحصن في منطقتي الكرطان والبوبالي اللتين يفرض كامل سيطرته عليهما، بينما تحاول القوات العراقية ومليشيا الحشد الشعبي استعادتهما.

وذكرت المصادر أن تنظيم الدولة محاصر في منطقتي الكرطان والبوبالي، وهو يحاول فك الحصار من خلال شن هجمات انتحارية بعربات عسكرية ملغمة، في وقت ذكر فيه شهود عيان أن نحو مئتي عائلة محاصرة في هاتين المنطقتين.

وشن مسلحو تنظيم الدولة هجمات تعد الأعنف هذا العام خلال الشهرين الماضيين تزامنا مع انحسار نفوذه شمالي وغربي البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة