أميركا تدعو أوروبا للاتحاد معا لمواجهة إيران   
الاثنين 7/9/1426 هـ - الموافق 10/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:20 (مكة المكرمة)، 18:20 (غرينتش)
معمل أصفهان النووي 420 كلم جنوب طهران (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلنت واشنطن أنها وأوروبا يجب أن تظلا جبهة موحدة بالعمل على وضع حد لطموحات إيران النووية.
 
وقال كيرت فولكر وهو مسؤول كبير يختص بشؤون أوروبا وأوراسيا بالخارجية الأميركية إن من المهم أن نتفق والدول الأوروبية الثلاث الكبرى ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، على الوقوف صفا واحدا في وجه طهران.
 
وأشار إلى أن الإيرانيين مهتمون للغاية بمحاولة زرع الخلافات بين الولايات المتحدة والقوى الأوروبية الثلاث بل وبين القوى الثلاث نفسها. داعيا إلى الرد على طهران بطريقة موحدة توضح "ما نتوقع أن يقوم به الإيرانيون".
 
ومهدت واشنطن والاتحاد الأوروبي الطريق أمام مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ليحيل إيران إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الشهر المقبل لفرض عقوبات محتملة عليها لانتهاكها التزامات دولية.
 
وتدعي الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون أن إيران تصنع وقودا نوويا لتستخدمه في أسلحة، بينما تقول طهران إن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية.
 
إيران والتهدئة
وفي تطور آخر أعلن علي أغا محمدي أحد كبار المسؤولين عن الملف النووي الإيراني أن التفاوض بشأن هذا الملف خيار إستراتيجي من أجل التوصل لاتفاق، وذلك بمقابلة نشرتها وكالة الأنباء الطلابية.
 
وأضاف "إن إيران تعتبر المفاوضات خيارا إستراتيجيا ونعتقد أنه لا طريق سوى التفاوض" من أجل التوصل إلى اتفاق.
 
ومنذ عدة أيام والمسؤولون الإيرانيون والأوروبيون يلحون على ضرورة استئناف المفاوضات قبل الاجتماع المقبل لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة المقرر في نوفمبر/تشرين الثاني، والذي سيتم خلاله البت فيما إذا كان ضروريا إحالة الملف الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي.
 
وأوضح أغا محمدي أن بلاده تسعى إلى الشفافية في ملفها النووي، مشيرا إلى أن الحل الوحيد لبلوغ هذه الأهداف هو التفاوض.
 
وأكد أن طهران قد توافق مؤقتا على حل وسط اقترحته جنوب أفريقيا موضحا أنه إذا كان التوصل إلى قرار نهائي بشأن استئناف النشاطات في نتانز يستدعي نحو سبعة أو ثمانية أشهر من المفاوضات "فبإمكاننا أن نوافق خلال هذه المدة على استلام مسحوق ومعدن اليورانيوم من جنوب أفريقيا وتسليمها غاز UF6 الذي تنتجه أصفهان".
 
واقترحت جنوب أفريقيا هذا الحل للخروج من المأزق الذي آلت إليه المفاوضات بين إيران والاتحاد الأوروبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة