المتحف الكندي يعيد لوحة سرقها النازيون   
الأحد 1427/7/26 هـ - الموافق 20/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)
أعلن المتحف الوطني الكندي أن لوحة زيتية فرنسية تعود إلى عام 1904 للرسام إدوار فوبيار كان النازيون قد سرقوها خلال الحرب العالمية الثانية ستعاد إلى عائلة مالكها الأصلي.
 
وحاول بعض أفراد عائلة ألفريد ليندون -وهو رجل أعمال فرنسي من أصل يهودي توفي عام 1948- مفاوضة المتحف لاستعادة اللوحة عام 1997 إلا أن المتحف رفض طلب إعادتها في ذلك الوقت لأن العائلة لم يكن لديها سجل بامتلاكها.
 
وفي عام 2003 تلقى المتحف دليلا قاطعا على ملكيتها وبدأ دينيس ليندون وهو فرد آخر في هذه العائلة إجراءات المطالبة بهذه اللوحة التي اشتراها المتحف الوطني من تاجر تحف في باريس عام 1956.
 
وقال ديفد فرانكلين أمين المتحف إن فوبيار أحد الفنانين الفرنسيين البارزين وأحد عمالقة الفن الفرنسي وقد بيعت له في وقت سابق من العام الجاري لوحة لفوبيار في أحد مزادات صالة سوثبي في لندن بمبلغ 315 ألف دولار موضحا أن الورثة يعتزمون بيع اللوحة في مزاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة