مشروع ديمقراطي جمهوري لسحب القوات الأميركية من العراق   
الخميس 1426/5/9 هـ - الموافق 16/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:19 (مكة المكرمة)، 15:19 (غرينتش)
الجمهوريون والديمقراطيون لم يسبق لهم أن رفعوا مشروع قانون مشتركا بشأن العراق (رويترز-أرشيف)

طالبت مجموعة من أعضاء مجلس النواب الأميركي تضم ديمقراطيين وجمهوريين، الرئيس الأميركي جورج بوش بالشروع في سحب القوات الأميركية من العراق بدءا من أكتوبر/تشرين الأول 2006.
 
وتعتبر هذه المرة الأولى التي يقدم فيها ديمقراطيون وجمهوريون مشروع قانون مشتركا بشأن التواجد الأميركي في العراق, رغم أن أغلبية ديمقراطية وستة من الجمهوريين رفضوا في 2002 إرسال قوات إلى العراق, لكنهم لم ينسقوا أبدا من أجل مشروع قرار يدعو إلى عودتها.
 
ويوجد من بين راعي مشروع القانون الجمهوري وولتر جونس من نورث كارولينا، الذي كان أحد أكبر المؤيدين للحرب على العراق.
 
وبعد أن كان من أكبر مناصري الحرب تراجع جونس ليقول إن أسلحة الدمار الشامل التي برر بها البيت الأبيض الاجتياح لا وجود لها, معتبرا أن واشنطن قامت بما تستطيع القيام به في العراق, وأنه أزف وقت الرحيل.
 
غير أن الإدارة الأميركية تصر على أن سحب القوات الأميركية في الوقت الراهن سيقوي شوكة المقاومة العراقية, معتبرة أن قوات الأمن العراقية ما زالت في حاجة للمزيد من الدعم لتنفيذ عملياتها.
 
ويأتي مشروع القرار المشترك بين النواب الجمهوريين والديمقراطيين في وقت ارتفعت فيه حصيلة القتلى الأميركيين في العراق, كان آخرها مقتل ستة من مشاة البحرية الأميركية نهار اليوم, بينما قدر عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية الشهر الماضي بـ 80 قتيلا, ووصل العدد الإجمالي من القتلى الأميركيين منذ بدء الحرب إلى 1700.
 
وقد أظهر استطلاع للرأي أجراه معهد غالوب ونشرته صحيفة يو إس أي توداي قبل بضعة أيام أن 60% من الأميركيين يؤيدون إما سحبا كاملا وإما جزئيا للقوات الأميركية في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة