انفجار في منزل قائد لحماس بغزة   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

تشهد الأراضي الفلسطينية سقوط الشهداء بشكل يومي (الفرنسية)

هز انفجار عنيف منزلا سكنيا في مدينة غزة هذه الليلة، مما أسفر في حصيلة أولية عن استشهاد أربعة فلسطينيين على الأقل وجرح 12 آخرين حالة بعضهم بالغة الخطورة.

وقال مراسل الجزيرة نت في قطاع غزة إن الانفجار وقع في منزل أحمد الجعبري أحد قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس). ولم يعرف بعد ما إذا كان الانفجار من جراء عبوة ناسفة وضعت داخل المنزل أو قصف إسرائيلي.

وأكد المراسل نجاة الجعبري وإصابته بجروح متوسطة، ونقل عن مصدر طبي قوله إن حالة اثنين من الجرحى بالغة الخطورة. ولم يعرف هوية الشهداء الأربعة الذين وصلت جثث ثلاثة منهم أشلاء مقطعة في حين استشهد الرابع في المستشفى.

وباستشهاد الأربعة يرتفع حصيلة الشهداء إلى تسعة. وكان ثلاثة أطفال قد استشهدوا الثلاثاء بعد استشهاد طفل آخر في التاسعة من عمره برصاص الاحتلال في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية.

وكان جنود الاحتلال قتلوا برصاص أسلحتهم فلسطينيين قرب مستوطنة عتصمونة الواقعة جنوب غرب مدينة خان يونس بالقطاع.

وفي الضفة الغربية أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال شنت حملات دهم واعتقلت عددا من الفلسطينيين بينهم محمد الساحلي أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في مخيم العين.

على صعيد آخر تظاهرت عشرات النساء الفلسطينيات في مدينة غزة للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين الذين يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم الثالث على التوالي داخل السجون الإسرائيلية.

وقدمت المتظاهرات رسالة إلى الاتحاد الأوروبي تناشده العمل على الإفراج عن أسراهم والسعي لحل قضيتهم. من ناحية ثانية تعهدت مجموعة من زوجات وأمهات أسرى فلسطينيين بالانضمام إلى الإضراب.

من جهتها قالت هيئة السجون الإسرائيلية إنها بدأت مراقبة الإضرابات عن الطعام وإجراء فحوص طبية، لكنها لم ترصد حتى الآن أي مشاكل صحية. وكان متحدث باسم الهيئة اعترف أمس باستخدام أساليب نفسية لكسر إضراب الأسرى الفلسطينيين.

الإصلاحات
ياسر عرفات
وعلى صعيد الإصلاحات أفادت مصادر رسمية بأن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سيلقي خطابا غدا الأربعاء أمام أعضاء المجلس التشريعي يلتزم فيه بمكافحة الفساد وإصلاح أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية.

وقال مصدر مقرب من عرفات إنه أبدى موافقته على كل التوصيات التي قدمت إليه من قبل اللجنة الخاصة المنبثقة عن المجلس والخاصة بالتشريعات الملزمة للبدء بعملية إصلاح جذرية.

وفي هذا الإطار غادر مستشار الرئيس الفلسطيني للأمن القومي جبريل الرجوب القاهرة في ختام يومين من محادثات أحيطت بالتكتم. وقال الرجوب للجزيرة إنه ليس طرفا في أي صراع يهدف إلى الاستيلاء على السلطة أو الإطاحة بعرفات.

وجاءت الزيارة في ضوء ترتيبات تجريها مصر لعقد مؤتمر للحوار بين الفصائل الفلسطينية المختلفة.

أرييل شارون
المستوطنات الجديدة
و
في إطار ردود الفعل على قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بناء أكثر من ألف وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، وصفت السلطة الفلسطينية القرار بأنه خطير ويعني دفن خريطة الطريق.

وفي رد فعل أميركي على الخطوة أعلن الناطق باسم السفارة الأميركية في تل أبيب بول باتن إن الولايات المتحدة ستراقب عمليات الاستيطان الإسرائيلية التي أعطاها شارون الضوء الأخضر اليوم.

وتأتي خطوة شارون عشية انعقاد مؤتمر لحزب الليكود والإعلان عن نية وفد أميركي القيام بمراقبة أنشطة الاستيطان الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة