حرب أميركية على التبغ   
الخميس 1431/12/5 هـ - الموافق 11/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)
أميركا تصعد حملتها ضد التدخين (الفرنسية-أرشيف)

في إطار حربها التصعيدية على التبغ، قد تلزم الحكومة الأميركية شركات تعبئة السجائر والإعلان عنها بوضع صور لجثث ورئات مريضة بين صور الرسوم.
 
وقالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الملصقات التحذيرية المقترحة خرجت من عباءة قانون صدر عام 2009 فوض إدارة الغذاء والدواء سلطة تنظيم منتجات التبغ.
 
وتقدم الصور الملونة المرافقة لمثل هذه التحذيرات مثل "التدخين يمكن أن يقتلك" أبرز مثال توضيحي حتى الآن لجهد فدرالي واسع لإقناع الكبار بالإقلاع عن التدخين ومنع الشباب من تعاطيه.
 
ووفق إحصاء لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها عام 2009 فإن نحو خُمس الأميركيين مدخنون. وتهدف الحكومة لخفض معدل تدخين الكبار إلى 12% بحلول عام 2020.
 
"
أكثر من 30 دولة الآن تضع تحذيرات مصورة على علب التبغ بما في ذلك صور لسرطانات العنق وأطراف بشرية مصابة بالغرغرينا
"
وول ستريت جورنال
وأشارت الصحيفة إلى أن أكثر من 30 دولة الآن تضع تحذيرات مصورة على علب التبغ بما في ذلك صور لسرطانات العنق وأطراف بشرية مصابة بالغرغرينا بالإضافة إلى صور سجائر مرتخية كتحذير من مشاكل الانتصاب كمقدمة للعجز الجنسي.
 
وقالت مفوضة إدارة الغذاء والدواء الأميركية مارغريت هامبورغ إن الملصقات التحذيرية المقترحة مدجنة، لكن كل علبة ما زالت أقرب إلى لوحة إعلانات مصغرة تخبر عن حقيقة التدخين.
 
ومن جانبها تحتج شركات التبغ الأميركية على الشروط الجديدة في المحاكم الفدرالية، وقاضت تلك الشركات إدارة الغذاء والدواء العام الماضي محاولة البرهنة على أن الملصقات المصورة وشروط التسويق الأخرى مخالفة لحرية التعبير.
 
وقالت إدارة الغذاء والدواء إن معدل التدخين بين الكندين من سن 15 فما فوق انخفض ثلاث نقاط مئوية بين عامي 2000 و2002 بعد إدخال الملصقات التحذيرية. لكن تدابير منع التبغ الأخرى، مثل زيادة ضريبة السجائر والقيود الجديدة على التدخين في الأماكن العامة، جاءت متزامنة.
 
وأشارت الصحيفة إلى دراسة رعتها جمعية السرطان الكندية عام 2001 جاء فيها أن 44% من المدخنين قالوا إن الملصقات التحذيرية حفزتهم بشكل أكبر للإقلاع عن التدخين. كذلك توصل المعهد الطبي، وهو جهة استشارية فدرالية أميركية، في تقرير له عام 2007 إلى أن التحذيرات المصورة قد تساعد في تقليل الاستهلاك.
 
وستختار إدارة الغذاء والدواء تسعا من ست وثلاثين صورة اقترحت في يونيو/حزيران الماضي، وسيتعين على شركات السجائر أن تبدأ في استخدام الملصقات التحذيرية الجديدة بحلول أكتوبر/تشرين الأول 2012 ويجب أن تشغل الصور ما لا يقل عن نصف حجم علبة السجائر أو 20% من فراغ الإعلان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة