توقع استئناف مفاوضات القاهرة قريبا   
الخميس 1435/11/18 هـ - الموافق 11/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:36 (مكة المكرمة)، 7:36 (غرينتش)

توقع عضوان في الوفد الفلسطيني المفاوض أن تستأنف خلال أسبوعين على الأكثر المفاوضات غير المباشرة في القاهرة للاتفاق على تهدئة دائمة بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل.

وقال موسى أبو مرزوق نائب رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في ندوة سياسية نظمتها الحركة بغزة مساء أمس إنه من المتوقع أن تستأنف تلك المفاوضات الأسبوع القادم, لكنه أوضح أن حماس لم تُبلغ حتى الآن بموعد محدد للعودة إلى المحادثات التي ترعاها مصر.

وأضاف أبو مرزوق -وهو عضو في الوفد الفلسطيني الموحد المفاوض- أنه يتعين أن يحدد المصريون موعد استئناف المفاوضات التي قال إنها ستبحث تنفيذ ما تم الاتفاق عليه من رفع كامل للحصار، وفتح للمعابر، وإدخال لمستلزمات إعادة إعمار قطاع غزة.

من جهته, قال الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي -وهو أيضا عضو في الوفد الفلسطيني- إنه من المتوقع استئناف المفاوضات بالفترة بين 20 و25 من هذا الشهر. وأضاف أن وفدا مصريا زار القدس المحتلة ورام الله الأسبوع الماضي, والتقى مسؤولين إسرائيليين وآخرين من السلطة الفلسطينية سعيا إلى تحديد موعد لاستئناف المفاوضات.

وقبيل سريان هدنة مفتوحة في 26 أغسطس/آب الماضي, اتفق الوفدان الفلسطيني والإسرائيلي بالقاهرة على استئناف المفاوضات خلال شهر لبحث قضايا أساسية بينها إنشاء ميناء بحري في غزة وتفعيل المطار المدمر.

ونص الاتفاق المبدئي بالقاهرة على فتح كل المعابر بين قطاع غزة والمناطق المحتلة عام 1948, وإدخال المساعدات, والسماح للصيادين الفلسطينيين بالصيد لمدى بحري أبعد, في حين تم تأجيل عدد من القضايا الأساسية. وفي المقابل, تبدي تل أبيب معارضة قوية لإنشاء ميناء بحري وتفعيل المطار بغزة.

وأدى العدوان الإسرائيلي الذي استمر 51 يوما إلى استشهاد نحو 2150 فلسطينيا وجرح 11 ألفا آخرين, وخلف تدميرا واسعا للبنية التحية والسكنية في القطاع, ويؤكد الفلسطينيون أنهم لن يتنازلوا عن مطلبهم الرئيس بفك الحصار نهائيا عن القطاع المحاصر منذ العام 2006.

وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية, وفي مقدمتها حماس والجهاد الإسلامي, قد رفضت تماما مناقشة نزع سلاحها ضمن أي اتفاق على تهدئة دائمة, وهو الموقف الذي أكده عليه أمس إسماعيل هنية النائب الآخر لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس.  

ودعا هنية خلال تفقده آثار التدمير وسط قطاع غزة إلى البدء فورا في إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي الأخير. ومن المقرر أن يعقد مؤتمر حول إعادة إعمار القطاع بالقاهرة يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة