آلاف الصوماليين ينددون بالقصف الأميركي لدوسو مريب   
الاثنين 1429/5/1 هـ - الموافق 5/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:30 (مكة المكرمة)، 9:30 (غرينتش)

المتظاهرون قالوا إن الطائرات الأميركية قصفت مدينتهم بقنابل سامة

تظاهر آلاف الصوماليين الأحد في مدينة دوسو مريب احتجاجا على القصف الأميركي الذي استهدفها يوم الخميس الماضي وقتل فيه قائد حركة الشباب المجاهدين أدن حاشي عيرو.

وندد المتظاهرون بالتدمير الذي أحدثه القصف الأميركي في المدينة الواقعة على بعد حوالي خمسمائة كلم شمال مقديشو، مؤكدين أنه تسبب في مشاكل صحية للساكنين.

قنابل سامة
وأعرب لوكالة الصحافة الفرنسية أحد منظمي المظاهرة عبد الرزاق معلم أحمد، عن اعتقاده أن الأميركيين استخدموا قنابل سامة في القصف وقال إنه استخدمت فيه "مواد كيميائية غير مألوفة تسببت في تقيؤ للسكان".

وأضاف في تصريحات مماثلة لوكالة أسوشيتد برس أن ثلاثة طلبة تتراوح أعمارهم بين 13 و19 سنة قتلوا في قصف الخميس، مؤكدا "نحن نخشى أن تتعرض مدينتنا للقصف مجددا لأن الطائرات مازالت تحلق فوقها".

وكانت طائرات حربية أميركية قتلت فجر الخميس حاشي عيرو وعددا آخر من قيادات حركة الشباب المجاهدين حيث قصفت منزلا بمدينة دوسو مريب، وتوعدت الحركة بالانتقام والرد على القصف الأميركي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولين إثيوبيين أن الغارة أسفرت عن 12 قتيلا، بينما قال وزير الإعلام الإثيوبي برهان هيلو "بحسب معلوماتنا قتل قائدان في تنظيم القاعدة فضلا عن امرأة وأحد أبناء عيرو الذي كان موجودا في تلك المنطقة مع 23 شخصا".

أدن حاشي عيرو قتل في القصف الأميركي وتوعدت حركته بالانتقام (الجزيرة نت-أرشيف)
الهجوم الرابع
ويذكر أن هذا الهجوم يعد الرابع من نوعه الذي تشنه الولايات المتحدة داخل الصومال منذ بداية العام الماضي.

ففي يناير/كانون الثاني 2007، ضربت مروحية أميركية مواقع في جنوب الصومال لمساعدة القوات الحكومية.

وفي مارس/آذار من العام الماضي أطلقت القوات الأميركية صاروخا واحدا على الأقل من نوع "كروز" على جنوب الصومال قرب الحدود الكينية استهدف من قالت إنهم زعماء ورجال القاعدة المختبئون هناك.

وفي يونيو/حزيران من العام الماضي، دمرت البحرية الأميركية أهدافا يشتبه في أنها للقاعدة في مناطق جبلية ونائية في شمالي شرقي الصومال بدعوى أن مسلحين يقيمون قواعد لهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة