إسطنبول تستضيف مؤتمرا للعولمة والقيم الأخلاقية   
الاثنين 1423/7/16 هـ - الموافق 23/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأ 50 باحثا أكاديميا ومفكرا متخصصا أمس في إسطنبول مؤتمرا علمياً يستمر ثلاثة أيام لمناقشة قضية العولمة والقيم الأخلاقية. وقد شهد افتتاح المؤتمر جمع غفير من الأتراك بلغ قرابة ستة آلاف شخص تقدمهم عمدة إسطنبول.

وقد وجهت مؤسسة الثقافة والعلوم التركية التابعة لجماعة النور الإسلامية الدعوة للمجتمعين الذين جاؤوا من 30 دولة في قارات العالم. وتنطلق معظم أبحاث المؤتمر من الطرح الفكري الإسلامي الذي قدمه مؤسس هذه الجماعة بديع الزمان سعيد النورسي منذ العشرينيات من القرن الماضي وحتى وفاته عام 1960.

ويعتبر بعض المراقبين المؤتمر حدثاً وتظاهرة ذات مغزى في دولة تركيا العلمانية، خاصة أنه يأتي بعد أيام قليلة من قرار لمحكمة تركية بمنع اثنين من أبرز السياسيين الإسلاميين وهما رئيس الوزراء الأسبق نجم الدين أربكان وعمدة إسطنبول الأسبق رجب طيب أردوغان من الترشح لعضوية البرلمان في الانتخابات المقررة الشهر القادم.

كما يأتي المؤتمر بعد حوالي أسبوعين من الذكرى الأولى لهجمات سبتمبر/أيلول على نيويورك وواشنطن، الأمر الذي يعتبره المراقبون رسالة إسلامية للغرب لتأكيد الحرص على الحوار.

ومن أبزر الموضوعات التي يطرحها العلماء للنقاش بحث الدكتور إبراهيم أبو ربيع الأستاذ في جامعة هارتفورد اللاهوتية بالولايات المتحدة والمعنون "نحو تقييم نظري ونقدي للعولمة"، وبحث الأديب توماس ميشيل سكرتير مركز الحوار بين الأديان بالفاتيكان بعنوان "آداب المصالحة عند البابا جون بول الثاني"، وبحث الدكتور عمار جيدل من الجزائر بعنوان "العولمة وأمراض الأمم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة