لبنان يبدأ ضخ مياه الحاصباني رغم احتجاجات إسرائيل   
السبت 1421/12/30 هـ - الموافق 24/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
لبناني قرب خط أنابيب الحاصباني (أرشيف)
أعلن لبنان أنه سيبدأ يوم الأربعاء المقبل ضخ المياه من نهر الحصباني إلى قرية الوزاني الجنوبية رغم الاحتجاجات الإسرائيلية، وقال رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان إن الاحتجاجات الإسرائيلية ألهبت حماس العمال مما دفعهم لإنهاء العمل في محطة الضخ قبل أسبوع من الموعد المحدد لذلك.

ومن المقرر أن يزود المشروع قرية الوزاني الواقعة على ضفاف النهر بالمياه بواسطة أنبوب قطره أربع بوصات.

وينبع نهر الحصباني من لبنان ويتجه جنوبا حيث يغذي نهر الأردن، وتسحب السلطات الإسرائيلية 140 مليون متر مكعب سنويا من مياه النهر قبل أن يصب في نهر الأردن، بينما لا يحصل لبنان سوى على 10 ملايين متر مكعب من مياهه.

واحتجت الحكومة الإسرائيلية على المشروع اللبناني واعتبرته تهديدا لحصتها، واتهمت بيروت بالسعي لإقامة سد على نهر الحاصباني لحجب المياه عنها، إلا أن وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي نفى نية بيروت القيام بذلك.

وبدأت سوريا ولبنان اللتان تتعرضان لموجات جفاف من وقت لآخر مشروعا عام 1964 لتحويل مجرى نهر الحاصباني لكنهما توقفتا بعد أن قصفت القوات الإسرائيلية مواقع العمل في المشروع.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية في تعقيب على المشروع اللبناني "إذا كان كل مايفعلونه هو ضخ المياه فهذا لا يهمنا"، وأضاف أن إسرائيل تشعر بقلق أكبر تجاه عمل قد يتطور إلى سد على النهر.

ومضى يقول "ليس لدينا مشكلة بالنسبة للضخ المشكلة لدينا في الكميات" التي يسحبها لبنان من النهر.

وظلت قرية الوزاني بدون مياه طوال فترة الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان الذي استمر 22 عاما، قبل أن ينسحب في مايو/أيار الماضي تحت وطأة هجمات المقاومة اللبنانية.

وقالت زهراء المصطفى وهي من سكان قرية الوزاني إنه في ظل محطة الضخ الجديدة فلن يضطر السكان لحمل أواني المياه إلى منازلهم بعد الآن، وأضافت "يتعين على الدولة أن تظهر حزما في هذا المشروع لأنه حقنا".

وأيدت الأمم المتحدة التي تراقب قوات حفظ السلام التابعة لها الحدود اللبنانية الاسرائيلية المشروع اللبناني.

وقال ستافان دي مستورا المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لجنوب لبنان بعد اجتماع عقده مع رئيس وزراء لبنان رفيق الحريري إن "اللبنانيين لهم الحق في نقل المياه إلى قراهم"، كما أيدت الولايات المتحدة الموقف اللبناني مما دفع إسرائيل للتوقف عن احتجاجاتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة