كوبا تحبط خطف طائرة وتلقي باللوم على أميركا   
الجمعة 1428/4/17 هـ - الموافق 4/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:04 (مكة المكرمة)، 4:04 (غرينتش)

الطائرة التي تعرضت لمحاولة اختطاف تربض في مطار هافانا (الفرنسية)

أعلنت السلطات الكوبية أنها اعتقلت جنديين بعد أن حاولا خطف طائرة ركاب للهرب للولايات المتحدة وقتلا أحد رهائنهما.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن الجنديين خطفا حافلة تقل ركابا وذهبا بها إلى مطار هافانا، واستوليا على طائرة ركاب خالية.

وأضافت أنهما قتلا أحد رهائنهما وهو ضابط بالجيش برتبة مقدم على متن الطائرة قبل أن تعتقلهما قوات الأمن.

وأوضح البيان أن الجنديين كانا هاربين منذ الأحد الماضي من قاعدة للجيش ومعهما بندقيتان من طراز (AK47) وقتلا بإطلاق الرصاص جنديا وجرحا آخر خلال هروبهما.

لوم لأميركان
وأنحت الحكومة في محاولة خطف الطائرة باللائمة على السياسة الأميركية التي تشجع الكوبيين على الهرب إلى الولايات المتحدة بعرضها عليهم الحصول على الإقامة بشكل تلقائي تقريبا.

وقال البيان الحكومي "تقع المسؤولية عن جرائم القتل الجديدة هذه على أعلى سلطات أميركية وتزيد من القائمة الطويلة للأعمال الإرهابية التي تقع كوبا ضحية لها منذ قرابة نصف قرن".

وتعتبر عمليات الخطف المسلحة ظاهرة نادرة الحدوث في كوبا. وكانت طائرتا ركاب قد خطفتا في مارس/آذار 2003 باتجاه منطقة كي وست في الولايات المتحدة.

وبعد شهر نفذ ثلاثة رجال عملية اختطاف لقارب في محاولة للوصول إلى سواحل فلوريدا المقابلة لكوبا، لكنهم قتلوا بنيران خفر السواحل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة