أسبوع السينما المصرية يعود للجزائر بعد غياب   
السبت 22/12/1426 هـ - الموافق 21/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:11 (مكة المكرمة)، 9:11 (غرينتش)

أحمد روابة-الجزائر

يعود الأسبوع الثقافي المصري في الجزائر بعد سنوات من الغياب ليكسر الرتابة ويحرك النشاط الثقافي العربي في الجزائر الذي تميز بالغياب التام في السنوات الأخيرة، اللهم إلا بعض الحفلات الفنية التي تنظم في المناسبات الوطنية الرسمية.

فعاليات الأسبوع الثقافي المصري بالجزائر تميزت بتنظيم أيام السينما المصرية التي افتتحت مساء أمس بقاعة المقار بالعاصمة، بعرض فيلم "العاصفة" للمخرج خالد يوسف وفيلم "الإرهاب والكباب" للمخرج شريف عرفة، من بين 12 فيلما خلال أسبوع كامل من النشاطات الثقافية الفنية والأدبية.

وتميزت أيام السينما المصرية بحضور عدد من النجوم الكبار بينهم نور الشريف الذي يقدم عرضا مسرحيا من إخراجه، والفنانة يسرا التي تعرض لها أفلام من بطولتها.

وأعطى حضور نجوم السينما المصرية نكهة خاصة لفعاليات الأسبوع الثقافي، حسب لخضر بن تركي مدير الديوان الوطني للثقافة والإعلام الذي يشرف على التنظيم بالتنسيق مع سفارة مصر بالجزائر.

ويضيف بن تركي أنه سبق لهيئته أن تعاونت مع الفنانين المصريين الذين لهم جمهور واسع في الجزائر بحكم الروابط الثقافية ومكانة مصر العربية، لكن فعاليات الأسبوع الثقافي وأيام السينما المصرية في الجزائر حدث متميز، من حيث الحضور ومن حيث مدة العروض التي تسمح لأكبر عدد من الجمهور بالتمتع بالأعمال الفنية المقترحة.

وإلى جانب الأفلام الجديدة من المقرر عرض أفلام نالت شهرة كبيرة في الجزائر، مثل "همام في أمستردام" للمخرج خالد أحمد و"الإرهاب والكباب" للمخرج شريف عرفة، وفيلم "أنت عمري" للمخرج خالد يوسف. وهي أعمال يتوقع أن تجلب أعدادا كبيرة من الجمهور الجزائري المتعلق بالسينما المصرية.

كما سيكون هواة الطرب على موعد مع حفلات متميزة يحييها المطربان على الحجار وهاني شاكر، إلى جانب حفل الفنان محمد منير الذي يعرفه الجمهور بتعاونه مع الفنان الجزائري حميد بارودي.

وسيتخلل الأسبوع الثقافي المصري في الجزائر العديد من النشاطات منها أمسيات شعرية وأدبية مصرية وأخرى مشتركة مع شعراء جزائريين، بينها أمسية الشاعر عبد المنعم عواد، والأديب محمد لطفي جبريل، كما يقترح المنظمون على الجمهور معرضا للفنون التشكيلية لعدد من الفنانين المصريين.

ويتزامن تنظيم الأسبوع الثقافي وأيام السينما المصرية بالجزائر مع مهرجان السينما الأوروبية الأول، ما يعطي لقاعات السينما في الجزائر نشاطا لم تعرفه منذ سنوات طويلة، ويعرض على الجمهور باقة متنوعة من الأعمال المتميزة، في سهرات ثقافية وفنية مليئة بالمتعة والإبداع.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة