مقتل عشرات العراقيين والقصف يتواصل على الفلوجة   
الأحد 1425/9/25 هـ - الموافق 7/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:39 (مكة المكرمة)، 6:39 (غرينتش)

القوات الأميركية تمهد لاجتياح الفلوجة بقصف جوي ومدفعي عنيف (رويترز) 

قتل 50 شخصا على الأقل في سلسلة هجمات اليوم في أنحاء العراق معظمهم من عناصر الشرطة العراقية.

أعنف الهجمات كانت في مدينة سامراء على بعد 125 كلم شمال بغداد حيث قتل نحو 37 شخصا معظمهم من قوات الشرطة والحرس الوطني العراقي، وجرح العشرات في تفجير أربع سيارات مفخخة وهجمات مسلحة استهدفت مراكز للشرطة ومبنى قائمقامية المدينة.

وفرضت القوات الأميركية حظر التجول في المدينة اعتبارا من ظهر اليوم بعد أن خاضت اشتباكات مع بعض المسلحين.

ومن بين القتلى قائد وحدة التدخل السريع التابعة لوزارة الداخلية في المدينة العميد عبد الرزاق الجرمني وعدد كبير من عناصر الشرطة والحرس الوطني. وأصيب في أحد التفجيرات قائمقام سامراء اللواء طارق كامل عويد بجروح.

في الجنوب, قتل 12 عنصرا من الحرس الوطني من بلدة العباسية شمال النجف كانوا خطفوا الخميس الماضي في بلدة اللطيفية جنوب بغداد, بينما كانوا عائدين إلى منازلهم.

وقتل شرطي وأصيب أربعة آخرون بجروح بعد أن وقعوا في كمين نصبه مسلحون قرب بلدروز شمال شرق مدينة بعقوبة.

وفي هجوم آخر قال مصدر بالشرطة إن مسلحين اغتالوا المقدم عبد الستار اللهيبي الضابط السابق باستخبارات الجيش العراقي في هجوم ببعقوبة. وترك المسلحون جثة اللهيبي على جانب الطريق وأشعلوا النار في سيارته.


جرحى أميركيون
الهجمات تتصاعد ضد الأميركيين في بغداد وضواحيها (الفرنسية)
كما استهدفت هجمات متفرقة القوات الأميركية، ففي الرمادي أصيب 20 من الجنود الأميركيين بجروح خلال قيامهم بما وصفه الجيش الأميركي بعمليات أمنية.

لكن شهود عيان ذكروا أن عملية هجومية بواسطة سيارة مفخخة استهدفت قاعدة أميركية في حي الفجارية على مدخل المدينة.

وعلى طريق مطار بغداد استهدف هجوم بسيارة مفخخة قافلة عسكرية أميركية مما أدى لجرح ثلاثة جنود أميركيين ومقتل منفذ الهجوم. وعلمت الجزيرة أن ثلاث آليات عسكرية أميركية أعطبت في هجمات منفصلة في أبو غريب إلى الغرب من بغداد.

في الموصل, قتل سائق شاحنة تركي ودمرت شاحنتان محملتان وقودا في هجوم استهدف قافلة رافقتها قوات أميركية شمال العراق، كما دمرت عربة عسكرية أميركية في الهجوم الذي وقع قرب قرية العربيد على 70 كلم جنوب الموصل.


القوات العراقية ستشارك إلى جانب الأميركيين في اجتياح الفلوجة(الفرنسية) 
قصف الفلوجة
في هذه الأثناء واصلت القوات الأميركية قصفها العنيف على مدينة الفلوجة غربي بغداد حيث أطلقت صواريخ وقذائف مدفعية حول المدينة. وأكد مسؤولون أميركيون أن قوات عراقية تتدفق على قواعد عسكرية أميركية قرب الفلوجة بالتزامن مع الاستعدادات الأميركية لشن هجوم شامل على المدينة.

وقال متحدث باسم قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) إن كتيبة على الأقل من قوات التدخل السريع العراقية مدربة على خوض حرب شوارع وصلت الى مواقع المارينز حول الفلوجة. وأفادت أنباء بتجدد المعارك العنيفة بين الأميركيين والعناصر المسلحة على الطريق الرئيسي المؤدي للمدينة، وكان الطرفان تبادلا قصفا مدفعيا إثر القصف العنيف الذي تعرضت له المدينة الليلة الماضية.


مدينة الصدر
على صعيد آخر بدأت عمليات إعادة الإعمار في مدينة الصدر ببغداد بعد أسبوعين من انتهاء عملية "السلاح مقابل المال".

وبدأت عمليات إزالة الأنقاض والحطام من كافة شوارع مدينة الصدر وكانت أولى المشاريع التي باشرت أمانة بغداد والمجلس البلدي تنفيذها شبكات مياه الشرب وخصوصا في شارع الفلاح الذي يقسم المدينة إلى قسمين.

وقررت الحكومة العراقية المؤقتة تخصيص مبلغ 365 مليون دولار لإعادة الإعمار في مدينة الصدر, في حين قرر الأميركيون تقديم مساعدات بقيمة أكثر من 150 مليون دولار.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة