توقعات باكتشاف قبر نفرتيتي خلف مقبرة آمون   
السبت 1437/2/17 هـ - الموافق 28/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:03 (مكة المكرمة)، 15:03 (غرينتش)

أعلن وزير الآثار المصري ممدوح الدماطي اليوم السبت أن النتائج الأولية لعملية البحث الراداري لجدران مقبرة "توت عنخ آمون" بالأقصر (جنوب) ترجح وجود كشف أثري خلفها، حيث يتوقع متخصصون أن يُكشف عن وجود قبر الملكة نفرتيتي خلف تلك الجدران.

وقال الدماطي في مؤتمر صحفي إنه تم عمل تصوير ومسح حراري لجدران المقبرة، ثم بدأت عملية المسح الراداري قبل يومين، فرجحت وجود كشف أثري خلف الجدران، مضيفا أنه تم التحقق من صحة المسح باختباره أولا في مقبرة أولاد رمسيس بمنطقة وادي الملوك فأعطى نتائج صحيحة.

ورأى وزير الآثار المصري أن النتائج تحتاج إلى مزيد من التحليل، حيث ستحلل في اليابان لمدة شهر كامل، ثم سيتم استئناف عمليات البحث لتحديد الكشف الذي يستند -في الأساس- إلى نظرية لعالم المصريات البريطاني نيكولاس ريفز تتنبأ بوجود قبر الملكة نفرتيتي خلف جدران مقبرة توت عنخ آمون.

ومن جانبه، قال خبير المسح الراداري اليابانى باتي نابي إن النتائج الأولية أكدت صدق نظرية ريفز، وإن المسح أثبت وجود جزء رخو وآخر صخري خلف الجدار الشمالي للمقبرة، مضيفا أن خبرته في تحليل هذه النتائج تمتد لنحو أربعين عاما.

أما العالم ريفز، الذي كان مشاركا بدوره في المؤتمر الصحفي، فقال إنه توصل لنظريته بعد بحث ودراسة لنتائج المسح الذي جرى للمقبرة قبيل مشروع استنساخها، مؤكدا أنه بمواصلة البحث والدراسة توصل إلى احتمالية وجود قبر نفرتيتي خلف جدرانها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة