واشنطن تنتقد رئيس الجمعية العامة لتصريحاته المناهضة لها   
الجمعة 1429/9/20 هـ - الموافق 19/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:14 (مكة المكرمة)، 4:14 (غرينتش)

خليل زاد نصح رئيس الجمعية العامة بعدم  الانحياز للبعض على حساب الآخرين  (الفرنسية-أرشيف)
انتقد السفير الأميركي في الأمم المتحدة زلماي خليل زاد الرئيس الجديد للجمعية العامة للأمم المتحدة ميغيل ديسكوتو بروكمان بسبب التصريحات المعادية لواشنطن التي أدلى بها مؤخرا، ناصحا إياه بالاكتفاء بأن يكون موحدا لأعضاء الجمعية إذا كان يريد أن يكون فعالا.

وذكّر خليل زاد بروكمان الذي شغل منصب وزير الخارجية في الحكومة السندينية في نيكاراغوا، بأن دوره رئيسا للجمعية هو "تسهيل المحادثات واحترام القواعد والعمل بشكل تتمكن معه المنظمة من أن تتحرك"، مشددا على أن ذلك وحده يكفل له النجاح في مهمته وليس التعرض لبعض الأعضاء والانحياز إلى آخرين.

وكان بروكمان شن الثلاثاء هجوما عنيفا على الولايات المتحدة، منددا خصوصا بالحصار الذي تفرضه على كوبا ودعا إلى اعتماد إصلاح عاجل لمجلس الأمن الدولي.

وقال إنه "واقع محزن لكن لا يمكن إنكاره ترتكب فيه انتهاكات خطيرة للسلام وتهديدات للسلام والأمن الدوليين من بعض أعضاء المجلس الذي يبدو أنه عاجز عن القضاء على ما يبدو إدمانا على الحروب".

وفي إشارة واضحة إلى الولايات المتحدة، قال ديسكوتو إن "حق النقض (الفيتو) امتياز سيطر على عقولهم على ما يبدو وجعل الأمر يلتبس عليهم إلى درجة أنه دفعهم إلى الاعتقاد بأنهم يستطيعون أن يفعلوا ما يحلو لهم دون أي عواقب".

وأضاف أن "أي محاولة من دول أعضاء لوضع نفسها فوق ميثاق الأمم المتحدة تشكل مساسا خطيرا بعضويتها ويهدد السلام"، مؤكدا أن "ضمان احترام هذه المبادئ أمر لا يمكن تأجيله بعد الآن".

ولكن خليل زاد اعتبر أن "مجلس الأمن يتحمل مسؤوليات واضحة في ما يتعلق بميثاق الأمم المتحدة وهو يمارسها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة