معارك شرقي أوكرانيا وقلق أوروبي من تعزيزات عسكرية   
الأحد 17/1/1436 هـ - الموافق 9/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:34 (مكة المكرمة)، 6:34 (غرينتش)

دارت معارك عنيفة بالمدفعية ليل السبت الأحد في دونيتسك -معقل الانفصاليين الموالين لروسيا في شرقي أوكرانيا- فيما عبرت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن قلقها من حشد تعزيزات عسكرية لصالح الانفصاليين بالمنطقة.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن المعارك التي كانت قريبة جدا من وسط المدينة بدأت تحتدم عند الساعة الثانية من صباح اليوم الأحد بالتوقيت المحلي (العاشرة ليلا بتوقيت غرينتش) وتواصلت بنفس القوة لأكثر من ساعتين.

ولم يكن بالإمكان على الفور معرفة نتائج هذا القصف بسبب حظر التجول المفروض في دونيتسك من قبل السلطات الانفصالية اعتبارا من الساعة الحادية عشرة ليلا إلى غاية السادسة صباحا بالتوقيت المحلي.

وكان الجيش الأوكراني قد أكد أن معارك عنيفة دارت أمس السبت في منطقة المطار شمالي دونيتسك حيث تحتدم المعارك بين الانفصاليين والقوات الأوكرانية منذ عدة أشهر.

وكانت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أعربت مساء السبت عن "قلقها الشديد" من وجود دبابات في شرقي أوكرانيا الذي يسيطر عليه الانفصاليون الموالون لروسيا.

وأكدت المنظمة في بيان أن مراقبيها "شاهدوا قوافل من الدبابات والأسلحة الثقيلة" في مدينتي دونيتسك وماكييفكا اللتين يسيطر عليهما الانفصاليون.

وأوضح مراقبو المنظمة -المكلفين بالسهر على تطبيق وقف إطلاق النار الموقع في الخامس من سبتمبر/أيلول الماضي بين السلطات الأوكرانية والانفصاليين- أن "أكثر من أربعين دبابة وشاحنة" شوهدت تمر على طريق سريع في تخوم ماكييفكا.

ومن بين هذه المعدات 19 شاحنة عسكرية من نوع كاماز الروسية الصنع بدون لوحات تسجيل وهي تنقل مدافع من عيار 122 ملم وطاقما بالزي العسكري الأخضر بدون أية إشارة بالإضافة إلى ستة صهاريج. وأضاف البيان أن المراقبين شاهدوا أيضا "قافلة من تسع دبابات -أربع من طراز تي72 وخمس من طراز تي64- وهي تتحرك في جنوبي غربي دونيتسك.

واندلعت الأزمة شرقي أوكرانيا بعد أن أطاح البرلمان الأوكراني بالرئيس الموالي لموسكو فيكتور يانوكوفيتش في فبراير/شباط الماضي إثر مظاهرات حاشدة ضد حكومته، وقامت روسيا بحشد قواتها على الحدود الشرقية لأوكرانيا كما انضمت شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى روسيا بموجب استفتاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة