الرئيس السريلانكي الجديد يعد بتحقيق السلام مع التاميل   
الخميس 1427/2/2 هـ - الموافق 2/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)

ماهيندا راجاباكسي خلال احتفال بفوزه نظمه أنصاره (الفرنسية)

وعد الرئيس السريلانكي الجديد ماهيندا راجاباكسي في مراسم توليه مهامه رسميا اليوم السبت في كولومبو بإبرام "سلام مشرف" مع المتمردين التاميل الذين يطالبون بحكم ذاتي في شمالي شرقي الجزيرة.

وقال راجاباكسي في كلمة إلى الشعب السريلانكي إنه مستعد للتفاوض مع الانفصاليين, مؤكدا أن الحكومة ستواصل احترام وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في فبراير/شباط 2002 برعاية النرويج.

وأدى الرئيس -الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء في الحكومة السابقة- اليمين وسط تشديد أمني، حيث أغلقت قوات من الشرطة والجيش الشوارع المؤدية إلى وسط العاصمة كولومبو. ويفترض أن يتسلم مهامه خلال أسبوعين.

وكانت الانتخابات التي أعلنت نتائجها الرسمية أمس الجمعة أسفرت عن فوز راجاباكسي بأغلبية 50.33% من الأصوات، مقابل 48.43% لمنافسه رانيل ويكرميسينغ (56 عاما) رئيس الوزراء الأسبق وزعيم أكبر أحزاب المعارضة.

ويخلف راجاباسكي (59 عاما) الرئيسة شاندريكا كماراتونغا التي تتولى السلطة منذ 11 سنة، وخلال الحملة التي طغت عليها قضية التاميل, طرح المرشحان الرئيسيان حلولا متعارضة لحل النزاع الدائر منذ ثلاثين سنة وخلف أكثر من ستين ألف قتيل.

ويدعو راجاباسكي لإنهاء المفاوضات مع التاميل -بوساطة نرويجية- وإقامة دولة فدرالية. وقبل الانتخابات تحالف مع الحزب الماركسي القوي وحزب الرهبان البوذيين القومي المتشدد -المعارضين لتقديم أي تنازلات للتاميل- وهذا ما دفع إلى أن يطلق عليه لقب "مرشح الحرب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة