تدويل الأزمة اللبنانية قائم والاختلاف على مخاطره وأبعاده   
الخميس 1429/1/9 هـ - الموافق 17/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:02 (مكة المكرمة)، 23:02 (غرينتش)

كوشنر هدد بالتدويل وموسى أكد وجود مساع لتطبيقه (الفرنسية-أرشيف)

فكرة التدويل برزت إلى الواجهة السياسية في لبنان وسط تحذيرات لبنانية عربية من فشل مبادرة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لحل الأزمة بهذا البلد.

وطرح التدويل عبر تصريحات عدد من القيادات الدولية والعربية واللبنانية السياسية والدينية. فقد هدد به أولا وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشير، كما أكد موسى وجود مساع دوليّة لنقل الملف اللبنانيّ إلى مجلس الأمن.

وتحدّثت صحيفة الأخبار في عدد الأربعاء عن مسوّدة رسالة لفريق 14 آذار إلى مجلس الأمن للتدخّل.

أبغض الحلال
وفي حديث لوفد نقابة المحررين، أعرب البطريرك الماروني نصر الله صفير عن اعتقاده بدخول لبنان مرحلة التدويل، ووصفه بأنه "أبغض الحلال".

واتّهم الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في كلمة ألقاها ليل الثلاثاء بمناسبة عاشوراء بأن "الأكثرية تراهن على التدويل الذي لن يحل الأزمة اللبنانية".

"
الأطراف اللبنانية المختلفة تتفق على اعتبار التدويل أمرا واقعا منذ زمن إذا كان يتناول دورا للدول الأجنبية بلبنان
"
ورفض اللقاء الوطني المعارض الذي يرأسه الرئيس الأسبق عمر كرامي محاولات تدويل
الاستحقاق الرئاسي، واعتبرها مساسا "بالسيادة الوطنية وشرعة الأمم المتحدة".

وتتفق الأطراف اللبنانية المختلفة على اعتبار التدويل أمرا واقعا منذ زمن، إذا كان يتناول دورا للدول الأجنبية بلبنان. يقول نائب تيار المستقبل محمد قباني للجزيرة نت "إذا كان المقصود بالتدويل اهتمام الدول الأجنبية بلبنان، فهذا قائم منذ مدة".

ويثني النائب الموالي بطرس حرب على ذلك، قائلا للجزيرة نت "طرح موضوع لبنان في الإطار الدولي جار وليس جديدا".

ويعلّق إيلي الفرزلي نائب رئيس مجلس النواب السابق على التدويل باعتبار أنه موجود طول الوقت. ويضيف في حديثه للجزيرة نت "أخشى ما أخشاه أن يكون راكبا برأس البعض مشاريع تتجاوز سقف المساعدة، وتوريط الدول الكبرى أكثر في لبنان، ولهذا عواقب تدميرية عليه".

ويقول أستاذ الإعلام بالجامعة اللبنانية د. إياد عبيد للجزيرة نت إن التدويل هو طرح المشكلة في إطار دولي "وأرى ما يجري نصف تدويل لأن المبادرة العربية هي خطة دولية مكتوبة بالعربيّة وموكل لجامعة الدول العربية تسويقها".

اقتناع بالفشل
ويترافق التدويل مع اقتناع غالبية الأطراف باقتراب مبادرة وزراء الخارجية العرب من الفشل.

"
الفرزلي يرى أن التخطيط للتدويل الآن يعني اتخاذ قرار بمجلس الأمن وإرسال قوات دولية لتضطلّع بمهمات داخلية على غرار العراق وأفغانستان، وهذا سيؤدي إلى تدمير كامل للبلد
"
ويعلّق قباني "نحن مع نجاح المبادرة العربية خلال فترة مقبولة. ولا نتجه إلى الأمم المتحدة لطرح أزمتنا، وإذا كانت قمة الأجندة الجارية هي الوصول إلى الأمم المتحدة فهذا ليس قرارا نتخذه، إنما أمر واقع".

ويقول حرب "ليس واضحا ما المقصود بالتدويل تحديدا: هل هو اهتمام المجتمع الدولي بلبنان أم قرار للأمم المتحدة يتخذ بصدد لبنان؟ لا أدري".

أما الفرزلي فيرى أن التدويل يطرح "بعد أن فشلت القوى المحلية بتطبيق مشروع نزع سلاح حزب الله، والقرار 1559، ولم تعد القوى التي راهنت على هذه المشاريع قادرة على الصمود، فأصبحت بحاجة إلى مساعدة خارجية".

وينفي قباني طلب قوى الموالاة تدخل الأمم المتحدة، معلنا وجود تشاور لهذه القوى لإصدار بيان سياسيّ إذا تعثّرت المبادرة العربية.

ولا يرى حرب موقفا دوليا واضحا "لا أعرف هل يعني التدويل اهتماما من المجتمع الدولي أم أن الأمم المتحدة ستتخذ قرارا جديدا". ونفى علمه بوجود رسالة من الموالاة إلى مجلس الأمن.

لكن الفرزلي يرى أن "التخطيط للتدويل الآن يعني اتخاذ قرار في مجلس الأمن وإرسال قوات دولية لتضطلّع بمهمات داخلية على غرار العراق وأفغانستان، وهذا سيؤدي إلى تدمير كامل للبلد".

ويستدرك أن هذا ما يخطط له وتفكر به بعض القوى المحلية، واستبعد نائب رئيس النواب السابق أن تقبل الدول الغربية تحمّل المخاطر التي سيتعرّضون لها في حال تدويل الأزمة اللبنانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة