بوتين يؤكد استعداده لاتخاذ خطوة باتجاه أوروبا   
السبت 1437/9/13 هـ - الموافق 18/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:40 (مكة المكرمة)، 8:40 (غرينتش)

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة أن روسيا مستعدة لاتخاذ خطوة في اتجاه الأوروبيين، مؤكدا أن بلاده لم تكن البادئة في ما وصفه بالانهيار الحالي في العلاقات مع الاتحاد الأوروبي.

وأدلى بوتين بكلمته في المنتدى الاقتصادي الدولي في سانت بطرسبورغ تزامنا مع تمديد الاتحاد الأوروبي رسميا للعقوبات على موسكو على خلفية ضمها شبه جزيرة القرم.

وقال بوتين في كلمته إن روسيا لم تكن السبب وراء انهيار العلاقات والمشاكل والعقوبات بين بلاده والاتحاد، وأضاف "كما نقول في بلادنا لا نحمل ضغينة، ونحن مستعدون لاتخاذ خطوة في اتجاه شركائنا الأوروبيين. لكن هذا لا يمكن بالتأكيد أن يتم في اتجاه واحد".

ودعا الرئيس الروسي أمام الحاضرين، وبينهم رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي ورئيس كزاخستان نور سلطان نزارباييف ومستثمرون أجانب، إلى "إعادة الثقة للعلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي".

وشدد على أن "الاتحاد الأوروبي ورغم المشاكل المعروفة في علاقاتنا، لا يزال شريكا اقتصاديا وتجاريا أساسيا بالنسبة إلى روسيا"، وأضاف "لسنا غافلين عما يحصل لجيراننا وللاقتصاد الأوروبي".

ومدد الاتحاد الأوروبي الجمعة رسميا لمدة عام العقوبات التي فرضها على روسيا بسبب ضمها شبه جزيرة القرم في عام 2014 وتشمل خصوصا منع الاستثمارات والواردات التي مصدرها القرم من دخول الاتحاد الأوروبي.

ولم يثر تمديد العقوبات أي مفاجأة، إذ كان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر شدد الخميس على أن التطبيق الكامل لاتفاقات السلام في مينسك حول شرق أوكرانيا حيث تتهم روسيا بدعم الانفصاليين وتسليحهم، هو "السبيل الوحيد لرفع العقوبات الاقتصادية" المفروضة على موسكو.

من جهة أخرى، أكد بوتين أن بلاده تريد العمل مع الولايات المتحدة، لكن من دون التدخل في الشؤون الروسية، مشيرا إلى أن موسكو لا تريد حربا باردة جديدة مع الغرب. لكنّه انتقد توسع حلف الناتو حول روسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة