البابا يبدأ الكلام بعد جراحة في القصبة الهوائية   
الثلاثاء 21/1/1426 هـ - الموافق 1/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:19 (مكة المكرمة)، 17:19 (غرينتش)
الفاتيكان أكد تحسن صحة يوحنا بولس الثاني (الفرنسية)

عاود بابا الفاتيكان يوحنا بولس الثاني اليوم الثلاثاء الكلام بعد جراحة في القصبة الهوائية أجريت له يوم الخميس الماضي لمساعدته على التنفس بسهولة.

وأعلن الكاردينال جوزيف راتسينجر للصحفيين أثناء مغادرته مستشفى جيميلي في روما بعد مقابلة البابا إنه "تحدث له بالألمانية والإيطالية" وقال إن ذهنه كان حاضرا جدا, مشيرا إلى أنه يعكف حاليا على دراسة بعض الوثائق.
   
وفي وقت سابق أكد الفاتيكان أن البابا في حالة صحية جيدة وأنه يتناول طعامه بانتظام ويخضع لتمارين تنفسية. وقال الناطق باسم الفاتيكان جوكين نافاروفالس إن البابا يقضي بعض الساعات على كرسيه المتحرك، وإن الجراحة التي أجريت له لم تتسبب في أي مضاعفات.

وبنفس السياق اعتبر الكاردينال الأميركي فرانسيس جورج أن عدم التفكير في خليفة للبابا يعد "عملا غير مسؤول" وشدد على ضرورة التفكير بالموضوع معتبرا أن القضية ليست مسألة "شخص" بقدر ما هي العثور على شخص قادر على مواجهة ما وصفه بتحديات رسالة الكنيسة.

ونفى أن يكون الكرادلة قد اجتمعوا لمناقشة مسألة خلافة البابا، مشيرا إلى أن الصعوبات التنفسية التي يعانيها تثير الكثير من القلق حول قدرته في المستقبل على القيام بأعباء الكنيسة.
 
وكان البابا قد أطل قبل يومين بصورة مفاجئة من نافذة غرفته بالمستشفى لمدة دقيقتين ليطمئن الكاثوليك في أنحاء العالم على صحته، في وقت قام فيه أحد مساعديه وللمرة الأولى بالصلاة الأسبوعية نيابة عنه.

وبدت على البابا علامات الإرهاق الشديد كما واجه صعوبة في الحركة مرتين قبل أن يدفع مساعدوه كرسيه المتحرك بعيدا عن النافذة.

يذكر أن يوحنا بولس الثاني (84 عاما) نقل إلى المستشفى الخميس الماضي للمرة الثانية خلال أقل من شهر, وأجريت له عملية جراحية لتخفيف المشاكل بالتنفس الأمر الذي أثار الكثير من التساؤلات حول تنازله عن إدارة الكنيسة الكاثوليكية أو ترشيح من يخلفه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة