مفتي السعودية يجيز رمي الجمرات قبل الزوال   
الثلاثاء 1426/12/18 هـ - الموافق 17/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:28 (مكة المكرمة)، 20:28 (غرينتش)

الفتوى السعودية ستؤدي لتخفيف التدافع على رمي الجمرات بمنى (الفرنسية)

بدأت السلطات السعودية أعمال تفكيك جسر الجمرات لبناء عدد من الجسور مكانه، في وقت قال فيه مفتي السعودية إنه من الجائز شرعا رمي الجمرات في منى قبل الزوال.

يأتي ذلك ضمن مسعى من السلطات السعودية للحيلولة دون تكرار حادثة التدافع على رمي الجمرات التي أدت لمقتل أكثر من 360 حاجا في موسم الحج الأخير.

وفي محاضرة دينية له نقلتها وسائل الإعلام السعودية, قال مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ "إن مناسك الحج تقسم قسمين, أمور قطعية الدلالة كالوقوف بعرفة والطواف والسعي، وأمور يكون فيها مجال للاجتهاد".

وأوضح أن مسألة رمي الجمرات في أيام التشريق "فيها مجال للاجتهاد"، مشيرا إلى أن الرمي قبل الزوال ليس "باطلا"، موضحا أن "بعض العلماء أفتوا بجواز الرمي قبل الزوال، فمن أخذ بهذه الفتوى فلا أحد يستطيع أن يقول إن عمله باطل مادام أنه أخذ برأي عالم فاضل".

وكان وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز طرح يوم الجمعة الماضي فكرة أن ينظر علماء الدين في إمكانية السماح للحجاج بالرجم قبل الزوال.

وقال الأمير نايف في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السعودية "المطلوب من علمائنا بالمملكة وغير المملكة وعلماء المسلمين أن يستنبطوا من أحكام الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ما يسهل على حجاج بيت الله رمي الجمرات, سواء كان قبل الزوال أو بعد الزوال، وهذا أمر هام جدا وواجب عليهم حفاظا على أرواح المسلمين".

وكان 364 حاجا لقوا حتفهم في اليوم الثالث من عيد الأضحى الفائت على جسر الجمرات في منى شرق مكة المكرمة. كما شهدت عملية الرجم عدة حوادث سابقة ذهب ضحيتها المئات من الحجاج.

وعزت وزارة الداخلية الكارثة الأخيرة إلى "سقوط حجم كبير من الأمتعة المنقولة مع الحجاج وإصرار أعداد كبيرة منهم على التحقق من حلول موعد الزوال قبل الشروع في الرجم مقابل تعجل بعضهم الآخر في رمي الجمرات، ما أسفر عن حدوث تعثر وتدافع للحجاج عند مدخل جسر الجمرات الشرقي".

إلا أن روايات شهود العيان تضاربت في تفسير سبب حدوث الكارثة، واتهم بعض الشهود السلطات السعودية بسوء إدارة وتنظيم عملية الرجم ما تسبب في الكارثة، بينما رأى بعضهم أن إصرار بعض الحجاج على الرمي بعد الزوال أخذا بفتاوى متشددة كان السبب في الحادثة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة