قمة أفريقية لبحث الأزمة في ساحل العاج   
الأربعاء 1423/10/14 هـ - الموافق 18/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من القمة الأفريقية في أبيدجان لبحث الأزمة في ساحل العاج (أرشيف)

تلتئم اليوم في العاصمة السنغالية دكار اجتماعات المجموعة الاقتصادية لدول غربي أفريقيا (إيكواس) لبحث الأزمة في ساحل العاج, وسط توقعات بحضور خمسة فقط من رؤساء الدول الأعضاء الخمسة عشر.

وقالت مصادر رسمية إن أيا من رؤساء الدول الأعضاء في مجموعة الاتصال بشأن الأزمة العاجية لن يحضر القمة.

وتضم مجموعة الاتصال كلا من غانا وغينيا بيساو ومالي والنيجر ونيجيريا وتوغو. وأفاد قسم البروتوكول بالرئاسة السنغالية أن رئيس ساحل العاج لوران غباغبو سيصل اليوم, بعد رئيسي بوركينا فاسو والرأس الأخضر اللذين وصلا إلى مكان القمة في وقت سابق اليوم.

وتابع المصدر أن رئيس نيجيريا قد يصل أيضا, رغم أن أحد مستشاريه أعلن أمس أنه سيغيب عن القمة. كما ينتظر وصول وزراء عدد من الدول, في حين يوفد وزراء آخرون مندوبين عنهم. ولم يدل الرئيس السنغالي عبد الله واد لدى استقباله رؤساء الوفود المشاركة بأي تعليق إزاء تلك الغيابات.

وتقرر عقد قمة دكار خلال لقاء جرى الاثنين الماضي في توغو بين رؤساء كل من توغو وغانا وليبيريا ونيجيريا والسنغال. وكان من المقرر -بحسب بيان ختامي أصدره المشاركون في الاجتماع- عقد القمة في أكرا, حيث سبق ونظمت المجموعة الاقتصادية لدول غربي أفريقيا قمة استثنائية في 29 سبتمبر/ أيلول الماضي خصصت أيضا للأزمة العاجية.

ووصف واد قمة دكار بأنها طارئة, مشيرا إلى أنه يأمل خلالها بوضع برنامج واضح لإعادة السلام إلى ساحل العاج, حيث تخيم أزمة سياسية وعسكرية بين الحكومة والمتمردين مستمرة منذ قرابة ثلاثة أشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة