التحالف يشن مزيدا من الغارات على تنظيم الدولة بسوريا   
الخميس 1435/12/2 هـ - الموافق 25/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:56 (مكة المكرمة)، 7:56 (غرينتش)

قتل عشرة مدنيين وستة من تنظيم الدولة الإسلامية في الساعات الأخيرة بالغارات المتواصلة التي يشنها التحالف الدولي على مواقع التنظيم في سوريا، حسبما أفاد مراسل الجزيرة. وقد شملت الغارات الأخيرة للمرة الأولى مواقع نفطية يسيطر عليها التنظيم.

ففي محافظة دير الزور (شرق البلاد) نفذ التحالف عشرات الغارات استهدفت أربع منها مراكز للتنظيم في مدينة الميادين.

وقد شملت غارات التحالف على مواقع التنظيم للمرة الأولى مواقع نفطية يستخدمها التنظيم في تكرير النفط كحقل التنك النفطي الواقع شرق دير الزور، ومصافي تكرير للنفط في كل من بلدات العشارة وبقرص.

كما أكد شهود عيان للجزيرة أن التحالف استهدف رتل سيارات تابعا للتنظيم في قرية الحريجية بدير الزور، مما أدى إلى مقتل ستة من التنظيم وجرح العشرات من مقاتليه.

وفي الرقة (شمال البلاد) شن التحالف غارات عدة تركزت على اللواء 93 في بلدة عين عيسى شمال الرقة التي يسيطر عليها التنظيم.

كما حلق طيران التحالف وللمرة الأولى فوق بلدة سلوك ومدينة تل أبيض التابعتين لمحافظة الرقة على الحدود السورية التركية دون أن تسجل أي غارات على هذه المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة.

كما أفاد مراسل الجزيرة في سوريا بمقتل عشرة أشخاص بينهم نساء وأطفال إضافة إلى جرح عشرات في غارة شنتها طائرات التحالف على بلدة الهول في ريف الحسكة (شمال شرق). كما استهدفت غارات التحالف مواقع وحواجز تفتيش تابعة للتنظيم في بلدات الشدادي ومركدة والخاتونية والبحيرة بريف الحسكة.

يذكر أن تنظيم الدولة يفرض تعتيما إعلاميا على خسائره منذ بدء العمليات العسكرية التي يشنها التحالف الدولي على مواقعه في سوريا والعراق.

وكانت قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة قد بدأت الثلاثاء الماضي بشن غارات جوية على مواقع لتنظيم الدولة في سوريا.

video

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن أميركا والسعودية والإمارات قصفت مساء الأربعاء 12 مصفاة نفطية يسيطر عليها تنظيم الدولة شرقي سوريا.

وهي أول مرة تستهدف قوات التحالف منشآت نفطية بهدف تجفيف المصدر الرئيسي لتمويل التنظيم الذي يبيع النفط المهرب لوسطاء في دول مجاورة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي عبر شبكة "سي أن أن" إن الضربات شملت 13 هدفا بينها 12 مصفاة في شرق سوريا.

وأوضحت القيادة الأميركية أن الهدف الثالث عشر كان آلية للتنظيم قرب دير الزور تم تدميرها.

توسعة الأهداف
تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة كانت بدأت الشهر الماضي ضرباتها الجوية ضد مواقع تنظيم الدولة في العراق، ووسعت الثلاثاء الماضي نطاق هذه الضربات إلى سوريا بمشاركة خمس دول عربية هي السعودية والإمارات والبحرين وقطر والأردن، مما أدى إلى إصابة عشرات الأهداف التابعة للتنظيم.

وفي كلمة له أمس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما العالم إلى "توحيد صفوفه" في وجه الخطر "الجهادي"، مؤكدا أن اللغة الوحيدة التي يفهمها تنظيم الدولة هي "لغة القوة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة