مصر ترفض ضغوط إسرائيل بشأن الإفراج عن جاسوس   
الاثنين 6/6/1424 هـ - الموافق 4/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عزام عزام (أرشيف)
رفضت مصادر مصرية تصريحاتٍ لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، ربط فيها بين الإفراج عن عزام عزام الجاسوس الإسرائيلي الذي يقضي حكما بالسجن المؤبد في مصر، ودور القاهرة في عملية السلام. وكان شارون قد صرح بأنه إذا لم تفرج مصر عن عزام فإنها ستخرج من عملية السلام.

وأكدت المصادر للجزيرة أن مصر لن تفرج عن الجاسوس، معتبرة القضية شأنا داخليا يتعلق بأمن مصر القومي. واعتبرت هذه المصادر أن تصريحات شارون تهدف إلى الانتقام من إقناع القاهرة لواشنطن بإرجاء مسألة تفكيك التنظيمات الفلسطينية, ورفضها إعادة سفيرها إلى تل أبيب.

وقد شدد سفير مصر السابق في إسرائيل محمد بسيوني عضو مجلس الشورى المصري في لقاء مع الجزيرة على الطابع القانوني لقضية عزام، واعتبر أن التدخل في هذه القضية التي فصل فيها القضاء يعد مساسا بالسيادة المصرية.

من جهته قال رئيس تحرير مجلة الأهرام العربي أسامة سرايا, إن إسرائيل ليست حريصة على إطلاق سراح عزام عزام وإنها تستغل هذه القضية لكسب الرأي العام. وأضاف سرايا في لقاء مع الجزيرة، أن إسرائيل تدعي من خلال هذه المسألة الحرص على رعاية مصالح الطوائف، وبشكل خاص الطائفة الدرزية.

يشار إلى أن إسرائيل تسعى منذ عام 1996 لإقناع الحكومة المصرية بالعفو عن عزام عزام وطالبت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة مرارا واشنطن بالضغط على مصر لقبول ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة