السلطات الإيرانية تشن حربا على مقاهي الإنترنت   
الأحد 20/2/1422 هـ - الموافق 13/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أغلقت السلطات الإيرانية 400 مقهى إنترنت في طهران وينتظر عدد آخر المصير ذاته. وكانت السلطات قد حددت مهلة قصوى لمقاهي الإنترنت للحصول على إذن بالعمل وترخيص باستثمار الإنترنت.

وقالت صحيفة هامباستيغي الإصلاحية إن حوالي 400 مقهى توفر خدمات استخدام الإنترنت بالأجرة قد أغلقت, مشيرة إلى أن موجة القمع هذه تهدف إلى الحد من استخدام الإنترنت في إيران. وتستهدف الشرطة بوجه خاص المقاهي الواقعة في الأحياء الشمالية الميسورة.

يذكر أن إيران بعد أن تجاهلت طويلا "شبكة الإنترنت الشيطانية" عادت وعرفت "انفجارا" حقيقيا في هذا المجال خلال السنوات القليلة الماضية حتى أصبحت عناوين البريد الإلكتروني جزءا من المعلومات الشخصية التي يعطيها الشباب من أبناء العائلات الميسورة, بل ومن أبناء الطبقة الوسطى أيضا.

وتقول ليلى (20 عاما) وهي تدير شركة تؤمن خدمات الإنترنت في شمال طهران "بالأمس أتى رجال شرطة باللباس المدني وقالوا إنهم يريدون إغلاق المكان مؤكدين أنه يجب من الآن وصاعدا الحصول على ترخيص من السلطات".

وسيتعين على مئات مقاهي الإنترنت, التي أقيمت منذ ثلاث سنوات في إيران بفضل سياسة الانفتاح التي بدأت مع تولي محمد خاتمي الرئاسة الإيرانية, أن تحصل على "ترخيص" من "اتحاد مستخدمي الأجهزة الإدارية والحسابية", وهو نوع من النقابات المهنية التي يسيطر عليها التيار المحافظ. ويعتبر هذا الاتحاد واحدا من حوالى 2500 نقابة مهنية تضم آلاف العاملين في المهن التجارية من القطاع الخاص. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة