اعتداء على قس كاثوليكي يوتر أجواء إيرلندا الشمالية   
الأربعاء 1426/8/18 هـ - الموافق 21/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:59 (مكة المكرمة)، 16:59 (غرينتش)

ماك غينيس دان الاعتداء على القس برادلي وزاره في المستشفى(الفرنسية)


عاد التوتر إلى إيرلندا الشمالية بعد تعرض رجل دين كاثوليكي موال للحكومة البريطانية لاعتداء نفذه مجهولون أمس وأدى إلى إصابته بجروح.

وذكرت مصادر الشرطة في بلفاست اليوم أن أشخاصا مقنعين هاجموا الليلة الماضية دينيس برادلي العضو الكاثوليكي في مجلس قيادة الشرطة في لندنديري ثاني أكبر مدن إيرلندا الشمالية- مما إلى أدى إلى إصابته بجروح نقل على أثرها إلى المستشفى.

ورجحت مصادر الشرطة أن يكون منشقون عن الجيش الجمهوري الإيرلندي وراء الاعتداء مشيرة إلى أنه لم يجر اعتقال أحد بعد الحادث.

ودعا المراقب العام للشرطة ريتشارد راسل نحو 30 شخصا كانوا شهودا على الاعتداء لتقديم إفاداتهم.

يشار إلى أن مجلس قيادة الشرطة في إيرلندا الشمالية يضم عادة شخصيات بروتستانتية وكاثوليكية ينظر لهم المجتمع الكاثوليكي على أنهم خونة.

وقام المفاوض في الجناح السياسي للجيش الجمهوري شين فين مارتن ماك غينيس بعد الهجوم بزيارة برادلي في المستشفى واعتبر الهجوم عليه خطأ غير مقبول.

هين والبروتستانت
على صعيد آخر دان وزير الدولة البريطاني لشؤون إيرلندا بيتر هين أعمال الشغب التي قام بها مؤخرا البروتستانت واعتبرها الأسوأ منذ أعوام، مشيرا إلى أنها تشكل صدمة للتفاؤل الذي أبداه المجتمع الدولي بعملية السلام في إيرلندا الشمالية.

وقال إن معالجة موضوع أعمال الشغب يستلزم لقاءات مكثفة مع ممثلي البروتستانت المنتخبين وقياداتهم الأهلية.

وتعليقا على الاجتماع الذي سيعقد يوم الجمعة بين ممثلي شين فين ورئيس وزراء جمهورية إيرلندا بيرتي أهيرن لأول مرة منذ يناير/ كانون الثاني الماضي، قال هين مخاطبا البروتستانت إنه يتفهم مشاعر التحفظ التي يكنها "أولئك الذين يرغبون بالحفاظ على الروابط مع بريطانيا".

وأضاف في كلمة في بلفاست أنه يتفهم مخاوف الوحدويين البروتستانت- مضيفا أنه "رغم أن بيان الجيش الجمهوري -بشأن نزع الأسلحة- كان واضحا فإنه من غير المعروف ما إذا كانوا سيطبقون ذلك أم سيتسببون بإحباط الآمال".

ومعلوم أن الجيش الجمهوري الإيرلندي كان


قد أعلن في يوليو/ تموز الماضي تخليه عن أعمال العنف واعتماده الوسائل السلمية لتوحيد إيرلندا، وهو ما قابلته بريطانيا بتخفيف وجودها الأمني وسط تذمر البروتستانت الذي ترجم إلى مواجهات مع الشرطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة