إسرائيل تحاصر نابلس ومشعل ينتقد سياسة واشنطن بالمنطقة   
الثلاثاء 9/2/1428 هـ - الموافق 27/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:31 (مكة المكرمة)، 22:31 (غرينتش)
جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحم المنازل بنابلس بيتا بيتا (رويترز)

واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي العملية العسكرية التي يشنها على نابلس بدعوى ملاحقة مطلوبين ما أدى إلى محاصرة عشرات آلاف الفلسطينيين في منازلهم التي تخضع للتفتيش بيتا بيتا.

وقد استشهد فلسطيني وأصيب ابنه في عملية الاقتحام بعد أن حاصر الجيش الإسرائيلي منزل العائلة ومنع سيارات الإسعاف من الوصول إليهم.

كما واصل جيش الاحتلال فرض حظر التجول بنابلس الذي أعلنه منذ الأحد، فيما نقلت مراسلة الجزيرة عن ناطق باسم الجيش الإسرائيلي أنه تم اعتقال خمسة من مجموع المطلوبين.

بيد أن المراسلة أشارت إلى قيام القوات الإسرائيلية باعتقال العشرات من أبناء المدينة لأغراض الاستجواب والتحقيق.

مقتل المستوطن
في الأثناء اعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيين للاشتباه بضلوعهما في مقتل المستوطن الإسرائيلي الذي وجدت جثته قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وقام جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي بتوزيع صور الفلسطينيين اللذين يبلغان من العمر 18 عاما، فيما زعمت الإذاعة الإسرائيلية أنهما تحدثا في القرية عن قتل مستوطن.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي قد أعلنت مسؤوليتها عن قتل المستوطن انتقاما "لإساءة معاملة الفلسطينيين من جانب المستوطنين الذين يعيشون في قلب مدينة الخليل".

خالد مشعل انتقد سياسة بشدة سياسة واشنطن بالمنطقة (رويترز)
مشعل بموسكو

على الصعيد الدبلوماسي دعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل للضغط على إسرائيل لتعترف بحق الدولة الفلسطينية في الوجود.
 
كما أشاد بجهود روسيا الهادفة لإنهاء حظر مفروض على المساعدات للحكومة الفلسطينية.

وجاءت زيارة مشعل إلى موسكو للحصول على دعم روسي لرفع الحظر وحشد الدعم لحكومة الوحدة الفلسطينية الجديدة.

وأعرب رئيس المكتب السياسي لحماس عن أمله بأن "تمنع روسيا أي ضغوط خارجية تتسبب بانشقاق داخل فلسطين"، وانتقد بشدة سياسة واشنطن في المنطقة التي "لا تحمل سوى الدماء والعذابات".

والتقى مشعل نائب وزير الخارجية الروسي المكلف شؤون الشرق الأوسط ألكسندر سلطانوف، ومن المنتظر أن يلتقي كذلك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، حسب متحدث باسم السفارة الفلسطينية بموسكو.

الاتفاقات الموقعة
وفي القاهرة أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن مواقف الحكومة المقبلة لن تكون ملزمة للتنظيمات التي ينتمي إليها الوزراء.

وأشار في المقابل إلى أن هذه الحكومة ملزمة بالاتفاقيات التي وقعتها السلطة الفلسطينية وبالمبادرات العربية والدولية.

وكانت القاهرة أكدت أمس أنها لا ولن تضع


أي شروط مسبقة على حكومة الوحدة الفلسطينية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة