تذمر نرويجي إزاء طلب أميركا معرفة بيانات المسافرين إليها   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)


سمير شطارة – أوسلو

حذرت مديرة المعلومات الشخصية لشركة الطيران الإسكندنافية "ساس" من التداعيات التي قد تترتب على مطالبة الولايات المتحدة الأميركية شركات الطيران الأوروبية بتقديم كافة المعلومات الشخصية للراغبين في السفر إليها في إطار إجراءات مكافحة الإرهاب.

وتشمل الإجراءات التي حددتها الولايات المتحدة قائمة طويلة من المعلومات الشخصية عن المسافرين من أوروبا باتجاه الولايات المتحدة مثل رقم هاتف المسافر، وتاريخ إصدار بطاقة السفر، ورحلته السابقة ورقم بطاقته المصرفية وغيرها من المعلومات الشخصية.

ومن المفترض أن يبدأ العمل بهذا النظام في الثلاثين من شهر سبتمبر/ أيلول القادم، وسيسري مفعوله على مواطني 27 دولة ممن لا يحتاجون تأشيرات دخول للولايات المتحدة لمدة ثلاثة أشهر، ومن ضمن الدول التي سيسري عليها القانون الجديد النرويج.

وساقت هيغة نيلس وهي اختصاصية في حفظ البيانات بإحدى البنوك النرويجية عدة مبررات تدعو للقلق من تسليم بيانات المسافرين لبلدان أخرى. وأوضحت هيغة للجزيرة نت أن الشركات المالية والبنوك تعاني من مشكلة الاختراقات ومحاولة كسر خطوط الدفاع الإلكترونية لمعرفة أرقام بطاقات ائتمان العملاء، فكيف سيكون الأمر لو تم تخزينها في قاعدة البيانات، إن ذلك سيسهل عملية سوء الاستخدام.

وضربت هيغة مثلاً تناولته وسائل الإعلام العالمية عندما تمكن مهندس كمبيوتر يعمل في "أميركا أون لاين" من اختراق وكسر كافة الأجهزة الدفاعية للقاعدة المعلوماتية للشبكة نفسها التي حوت أكثر من 90 مليون مشترك وباعها لموزعي إعلانات.

ومن جانبه أدان الصحفي النرويجي أولاف دورم مطالبة الولايات المتحدة شركات الطيران بتقديم معلومات شخصية عن المسافرين مشيرا إلى أن واشنطن تريد أن تتقاسم تبعات ومخاطر سياساتها الدولية مع الدول الأخرى.

واعتبر دورم في حديث للجزيرة نت أن الاستجابة الأوروبية ليس سببها المشاركة الحقيقية في مكافحة الإرهاب وإنما هي نوع من التبعية المطلقة للإدارة الأميركية.

يذكر أن الطلب الأميركي واجه انتقادات كثيرة من الدول الأوروبية وشركات الطيران، وذهبت بعض الدول مثل إسبانيا إلى طلب الشيء نفسه من الولايات المتحدة وتزويدها بمعلومات شخصية عن المسافرين القادمين منها إلى أوروبا على اعتبار أنها إحدى الدول التي يستهدفها الإرهاب.
ـــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة