الكويت قد تقاضي شركات تبغ عالمية   
الثلاثاء 1421/11/13 هـ - الموافق 6/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت وكالة الأنباء الكويتية إن الكويت قد تحذو حذو السعودية وترفع دعوى قضائية على شركات تبغ عالمية.

ونقلت الوكالة عن وزير الصحة الكويتي محمد الجار الله قوله إن الكويت قد تقيم دعوى مماثلة ضد شركات تبغ عالمية ووكلائها المحليين.

وأدلى الوزير الكويتي بهذه التصريحات في رسالة نشرها مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض الذي أعلن أمس أنه أقام دعوى قضائية أمام محاكم أميركية ضد شركات تبغ عالمية، وسيطالب بتعويض قدره عشرة مليارات ريال (2.67 مليار دولار) عن الخسائر التي تحملها لعلاج المتضررين من التدخين.

وبعد أن ظلت شركات التبغ تنفي لأعوام وجود صلة بين المخاطر الصحية والتدخين اضطرت إلى اتخاذ إجراءات، بعد دعاوى قانونية أقامها مدخنون متضررون بالولايات المتحدة، وبعد دعاوى جماعية للمطالبة باسترداد أموال دافعي الضرائب التي أنفقت على علاج المتضررين من التدخين.

واعترفت شركات تبغ عملاقة في جلسات استماع نظمتها الأمم المتحدة في جنيف العام الماضي لمناقشة معاهدة لمكافحة التدخين بأن السجائر تسبب الموت والإدمان، ولكنها دافعت عن حقها في بيعها والترويج لها.

ورفعت الدول الخليجية العربية الرسوم الجمركية على التبغ من 30% في الثمانينات إلى 100% عام 2000، لتقليل استهلاك التبغ وتعزيز العائدات.

يشار إلى أنه في عام 1998 استوردت دول مجلس التعاون الخليجي الستة 25 مليار سيجارة تقدر قيمتها بنحو خمسمائة مليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة