اتفاق ينهي القتال بين الحوثيين وصنعاء بوساطة قطرية   
الأحد 1428/6/1 هـ - الموافق 17/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:14 (مكة المكرمة)، 23:14 (غرينتش)

صعدة شهدت مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني وأنصار الحوثي (الجزيرة-أرشيف)

قال يحيى الحوثي شقيق القائد الميداني لأنصار الحوثي إن جماعته ستشارك في الحياة السياسية في اليمن عقب الاتفاق مع حكومة صنعاء على إنهاء القتال الذي تم بوساطة قطرية.

وطالب الحوثي في اتصال مع الجزيرة بوقف القتال في صعدة حتى يمكن للطرفين الجلوس للتفاوض في أجواء يسودها الهدوء، شاكرا لدولة قطر جهودها في هذا الأمر حتى تكلل بالنجاح.

حرص الأطراف
من جانبه قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إن الاتفاق جاء ثمرة لجهود قام بها أمير البلاد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أواخر الشهر الماضي، مشيرا إلى الاستعداد الذي أبداه الرئيس على عبد الله صالح لوساطة الدوحة.

 حمد بن جاسم قال إن التوصل للاتفاق كان صعبا وتنفيذه سيكون أصعب (الجزيرة نت-أرشيف)
وعبر المسؤول القطري عن أمله في أن تكلل الجهود بالنجاح أثناء تنفيذ الاتفاق، الذي ذكر أن التوصل إليه كان صعبا وتنفيذه سيكون أصعب.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت هناك ضمانات لتنفيذ الاتفاق، أوضح حمد بن جاسم أنه لا توجد ضمانات والضامن الوحيد هو حرص الرئيس اليمني وحرص الأطراف على الاستجابة لندائه مضيفا أن قطر ستتابع تنفيذ الاتفاق حتى الوصول لغاياته.

استجابة للنداء
وكان مصدر يمني مسؤول أعلن في وقت سابق أن الحكومة تلقت بياناً موقعا من عبد الملك الحوثي القائد الميداني لجماعة الحوثي، يؤكد فيه قبوله دعوة الرئيس صالح إلى وقف العنف والاقتتال حقنا للدماء.

ونسب المصدر الحكومي للحوثي إعلانه الالتزام بالنظام الجمهوري ودستور البلاد، استجابة لمساع بذلتها دولة قطر.

وتعهد الرئيس اليمني في وقت سابق بوقف العمليات العسكرية إذا التزم أنصار الحوثي بإنهاء تمردهم، وتسليم أسلحتهم للدولة.

وبذلك تضع موافقة الحوثيين على مبادرة الرئيس على صالح حدا لصراع دام ثلاث سنوات سقط فيه المئات من الجانبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة