بدء الاقتراع لانتخاب رئيس وبرلمان في السودان   
الأربعاء 17/9/1421 هـ - الموافق 13/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمر البشير

بدأ الناخبون السودانيون اليوم عمليات الاقتراع لاختيار رئيس وبرلمان للبلاد وسط توقعات شبه مؤكدة بفوز الرئيس عمر حسن البشير وحزبه في انتخابات تقاطعها أحزاب المعارضة، وتستمر عمليات الاقتراع عشرة أيام.

وكانت مراكز الاقتراع فتحت أبوابها الساعة العاشرة بتوقيت الخرطوم (السابعة بتوقيت غرينتش)، وسط إقبال ضعيف عزاه مراقبون إلى مقاطعة المعارضة، وتأخر السودانيون في الاستيقاظ من النوم في شهر رمضان.

جعفر نميري

ويعد الرئيس الأسبق جعفر نميري أبرز منافسي الرئيس البشير، لكن فرص فوز نميري الذي أطاح به السودانيون في انتفاضة شعبية عام 1985 تبدو معدومة، أما المنافسون الثلاثة الآخرون فهم شخصيات غير معروفة حتى للنخبة السياسية في البلاد.

ويتوقع كثيرون فوز الرئيس البشير (63 عاماً) بفترة ولاية ثالثة وأخيرة مدتها خمس سنوات حسب الدستور.

ويشارك في الانتخابات نحو 12 مليون ناخب سوداني موزعين على 23 ولاية من الولايات الـ 26 في البلاد، إذ لن تجرى الانتخابات في ثلاث ولايات يسيطر عليها المتمردون.

وينتخب السوادنيون مع الرئيس برلماناً جديداً بدل البرلمان الذي حله الرئيس البشير قبل عام، في إجراء اعتبره البعض انقلاباً من البشير على حليفه السابق رئيس البرلمان آنذاك الدكتور حسن الترابي.

وكان الرئيس البشير حل البرلمان وأقصى الترابي من رئاسة البرلمان وأمانة الحزب الوطني الحاكم لتحجيم نفوذه في البلاد، وشكل الترابي حزباً أطلق عليه اسم المؤتمر الشعبي يقاطع هو الآخر الانتخابات.

ولا يتوقع أن تكون انتخابات المجلس الوطني (البرلمان) أكثر حرارة من انتخابات الرئاسة، فقد فاز نحو 120 من مرشحي المؤتمر الوطني الحاكم وهو حزب الرئيس البشير بمقاعدهم بالتزكية في البرلمان المكون من 360 مقعداً.

وقال عبد المنعم الزين النحاس رئيس اللجنة العامة للانتخابات إن بعثة من جامعة الدول العربية وقضاة وموظفين ومراقبين قانونيين وضباط جيش سابقين سيراقبون الانتخابات السودانية، بينما اعتذرت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي عن إرسال مراقبين للانتخابات، بحجة أنهما لا تراقبان الانتخابات إلا في مواقع تشهد نزاعات مسلحة، أو في حالات تشكيل الدول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة