الأحزاب البرازيلية تتحالف استعدادا لانتخابات الرئاسة   
الخميس 1423/4/10 هـ - الموافق 20/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لويز لولا دي سيلفا
أعلن رئيس الحزب الليبرالي البرازيلي موافقة حزبه على دعم مرشح حزب العمال لويز لولا دي سيلفا في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في السادس من أكتوبر/تشرين الأول القادم. وقال نائب رئيس الحزب فلاديمير كوستا نيتو إن زعماء الحزبين اتفقا أيضا على دعم مرشح الجبهة الليبرالية خوسيه ألينكار أحد رموز رجال الصناعة في البرازيل لتولي منصب نائب الرئيس.

وأوضح أن هذا الاتفاق التاريخي سيتم الإعلان عنه رسميا أثناء مؤتمر الحزب الليبرالي الأحد القادم، مشيرا إلى أن الاتفاق لم يتم التوصل إليه إلا بعد عدة أشهر من المفاوضات بسبب المعارضة القوية التي أبداها بعض الأعضاء الليبراليين للتحالف مع دي سيلفا. ويعتبر هذا التحالف تحولا كبيرا في السياسات الاشتراكية لهذا الحزب في الماضي.

وتشير أحدث استطلاعات للرأي إلى أن دي سيلفا يتمتع بتأييد 40% من أصوات المقترعين المحتملين متقدما على أقرب منافسيه مرشح الحزب الديمقراطي الاشتراكي الحاكم خوسيه سييرا بفارق 20% من الأصوات. وقد أعلن هذا الحزب التحالف مع حزب الحركة الديمقراطية الذي قام عدد من أعضائه بتحدي هذا التحالف عن طريق المحكمة.

ويرى العديد من المراقبين أن من الضروري لحزب العمال أن يشكل تحالفات مع أحزاب أخرى إذا ما أراد ضمان الفوز إذا ما أجريت جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية. ويدعم الحزب الليبرالي في هذه الانتخابات الحزب الشيوعي البرازيلي.

ومن المنتظر أن يخلف الفائز بهذه الانتخابات الرئيس البرازيلي الحالي فرناندو كاردوسو الذي ستنتهي ولايته الثانية في 31 ديسمبر/كانون الأول القادم.

يشار إلى أن الحزب الليبرالي كان يعد من أخلص الحلفاء للرئيس كاردوسو وحزبه الديمقراطي الاشتراكي منذ وصول الرئيس إلى السلطة عام 1995 ودعمه في تمرير سياسات السوق الحرة عبر البرلمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة