تحرك لبناني لاستراد قتلى طرابلس بسوريا   
الثلاثاء 1434/1/21 هـ - الموافق 4/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 4:42 (مكة المكرمة)، 1:42 (غرينتش)

ميقاتي طلب تدخل الصليب الأحمر الدولي في قضية السلفيين (رويترز-أرشيف)

بدأ لبنان تحركا لاسترداد جثامين 22 شابا سلفيا قتلوا في كمين نصبه لهم الجيش السوري في منطقة قريبة من تلكلخ، بعد عبورهم الحدود خلسة للقتال إلى جانب المعارضة السورية.

وقال مصدر رسمي لبناني إن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أجرى اتصالا مع ممثل الصليب الأحمر الدولي في بيروت جورج مونتاني وطلب تدخله لدى السلطات المعنية في سوريا لاسترجاع جثامين اللبنانيين الذين قضوا في  سوريا أخيرا، والحصول على "معلومات عن مصير الآخرين".

وفي هذا السياق قال مصدر دبلوماسي إن وزير الخارجية عدنان منصور قدم طلبا مماثلا إلى السفير السوري علي عبد الكريم علي، وأضاف أن الأخير "وعده بإعطاء جواب في اليوم التالي" أي اليوم.

جاء ذلك بعد قيام أهالي القتلى بمسيرة في مدينة طرابلس -مسقط رأس ميقاتي- لمطالبة الدولة اللبنانية بالكشف عن مصير أبنائهم.

وكان التلفزيون السوري قد أعلن الأحد أن 21 لبنانيا من أصل 27 قتلوا في كمين نصبه لهم الجيش السوري الأسبوع الماضي في منطقة تلكلخ السورية القريبة من حدود لبنان من جهة الشمال، حيث كان هؤلاء في طريقهم للقتال إلى جانب المعارضة المسلحة في سوريا.

وقال أهالي السلفيين إنهم لم يتمكنوا من التعرف إلا على أربع جثث من بين تلك التي عرضت صورها، معتبرين أن البقية هم في حكم المفقودين إلى أن ينجلي مصيرهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة