شارون يرتدي معطف الأخلاق!   
الثلاثاء 1422/4/4 هـ - الموافق 26/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برلين - اعتدال سلامة
من المواضيع التي اهتمت بها الصحافة الألمانية اليوم زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون لواشنطن, والأوضاع في إقليم مقدونيا وموقف وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي من هدنة وقف إطلاق النار الأخيرة هناك, وربطهم العون المالي لسكوبيا بمدى إعطائها حقوقا للأقلية الألبانية.

أوردت صحيفة برلينر تسايتوغ بأن حكومة إسرائيل سوف تجلي خمسة عشر مستوطنة معزولة في المناطق الفلسطينية، وإذا ما رفض المستوطنون الاستجابة فسيتم ذلك بالقوة.

ونقلت مطالبة زعيم المعارضة الإسرائيلية يوسي ساريد الحكومة بوقف فوري لبناء المستوطنات في المناطق المحتلة وعدم انتظارها حتى تتوقف المواجهات أولا.

معطف الأخلاق

شارون
يحاول تنظيف سترته، ويريد
أن يلبس معطفا
من الأخلاق

زود دويتشه تسايتونغ

ولقد اهتمت صحيفة زود دويتشه تسايتونغ بالدعوات المتكررة من الرئيس بوش لشارون، فقالت في تعليق لها تحت عنوان "شارون يلبس معطف الأخلاق": قبل فترة وجيزة كانت واشنطن ترى في رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون ضيفا غير مرغوب فيه، حتى أن وزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت قالت بأنه يسد طريق السلام الذي يبنيه الرئيس كلينتون. وتأتي الدعوة الثانية لزيارته البيت الأبيض مبادرة من الرئيس بوش ليرد له الاعتبار.

وتابعت الصحيفة تقول بأن سمعة شارون ساءت منذ عام 1982 لأنه كان المخطط لمجزرة صبرا وشاتيلا, وأثبتت لجنة تقصي حقائق إسرائيلية مسؤوليته غير المباشرة عنها, وهو يقوم حاليا بكل شيء لتنظيف سترته المتسخة, وهذه فرصته الأخيرة ليبرهن عن أخلاقه العالية لذا لم يرد على العملية الانتحارية الأخيرة بعملية انتقامية. وردا على موقفه هذا كافأه بوش بدعوته مرة ثانية إلى البيت الأبيض.

لكن هذه الإشارة للرئيس عرفات هي لكي يفهم أنه طالما لا يمنع جزءا من شعبه المسلح عن القيام بأعمال عنف ويلقي القبض على الإرهابيين في حركة حماس كما تنص ورقة ميتشل، فلن تطأ قدمه بعد الآن عتبة البيت الأبيض.

الفلسطينية سعاد سرور

بالإمكان الآن مقاضاة كل مجرم اقترف جرما ضد الإنسانية، ولا حصانة تحمي السياسيين

فوكوس

واهتمت مجلة فوكوس بقضية الفلسطينية سعاد سرور المري (36 سنة) التي نجت من مجزرة صبرا وشاتيلا لكن بتشويه جسدي دائم، والتي رفعتها إلى محكمة في بروكسل بدلا من محكمة العدل الدولية لمقاضاة رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون لاقترافه مجزرة صبرا وشاتيلا عام 1982 عندما كان وزير الدفاع, وأثبتت لجنة تقصي الحقائق مسؤوليته الشخصية عن كل ما وقع.

وقالت فوكوس بعد الحكم الذي صدر من "محكمة رواندا" ضد راهبتين لتورطهما في عملية قتل المئات من قبيلة التوتسي، فإن محاكمة شارون ستكون الثانية من نوعها في بلجيكا عقب إقرار الحكومة عام 1999 قانون "الإبادة الجماعية" إثر جريمة اغتصاب المجرم البلجيكي دوترو أطفالا ثم قتلهم. وبالإمكان الآن مقاضاة كل مجرم اقترف جرما ضد الإنسانية، ولا حصانة تحمي السياسيين.

لكن بلهجة ساخرة قالت المجلة "لا يمكن لأحد أن يتصور إصدار بلجيكا مذكرة اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون، فهذا عمل كما الإغارة بالقنابل على قصر ملك بلجيكا".

معايير اليهودية
أما مجلة دير شبيغل فنقلت انتقاد رئيس المجلس اليهودي في ألمانيا بول شبيغل للحكومة الألمانية لأنها قبلت في الأعوام الماضية ثلاثين ألف يهودي مهاجر من أوروبا الشرقية لا ينطبق عليهم -حسب اعتقاده- المواصفات اليهودية الحقيقية التي تنص عليها الديانة اليهودية.

ونقلت الصحيفة عنه القول "على قوانين الهجرة الألمانية الالتزام بقواعدنا الصارمة, وسوف نعين خبراء يحددون من هو اليهودي الحقيقي قبل منح القنصليات الألمانية تأشيرة الهجرة له".

مقدونيا والاتحاد الأوروبي

الاتحاد الأوروبي يزيد ضغطه على حكومة سكوبيا, ويرفض تقديم أي عون مالي لها إلا بعد الاتفاق
مع الألبان

دي فيلت

في تقرير من لوكسمبورغ حيث عقد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي اجتماعهم يوم الاثنين قالت صحيفة دي فيلت بأن المجتمعين اتفقوا على إرسال وزير الخارجية الفرنسي السابق فرانسوا ليوتار لمساعدة أطراف النزاع في إقليم مقدونيا من أجل إيجاد حل سياسي.

ووزيرة خارجية السويد التي تترأس بلادها دورة المجموعة الأوروبية أظهرت عدم ارتياح الوزراء المجتمعين للمساعي الضعيفة التي قامت بها أطراف النزاع حتى الآن, فالتقدم في إحلال السلام لا يكاد يلمس, وقصدت بانتقادها بشكل خاص حكومة سكوبيا التي لم تف حتى الآن بوعدها مراعاة حقوق الأقلية الألبانية في الإقليم.

ولم يأت إلى اجتماع وزراء الخارجية ممثل عن المعارضة الألبانية ولا الرئيس المقدوني نفسه، وإنما حضرت وزيرة خارجيته التي قوبلت بالبرود، وطالبت بعون مالي فوري لبلادها لمواجهة الأوضاع الاقتصادية المتدهورة. لكن بالرغم من عدم وجود رفض لفظي وربط العون بوقف إطلاق النار الدائم فإن ذلك ظهر جليا عبر تصريح مفوض الخارجية في الاتحاد الأوروبي كريس باتن الذي قال "يصعب على المجموعة منح 120 مليون يورو بموجب اتفاقية الاستقرار والشراكة بين الاتحاد الأوروبي ومقدونيا إذا ما كانت ستصرف سكوبيا هذه الأموال القليلة من أجل شراء قنابل وصواريخ.

تقارب مسيحي

الفاتيكان يتحمل مسؤولية البرود الشعبي الذي واجهته زيارة الحبر الأعظم للعاصمة كييف

تاغيس شبيغل

وقالت صحيفة تاغيس شبيغل في تعليق لها إن الفاتيكان يتحمل مسؤولية البرود الشعبي الذي واجهته زيارة الحبر الأعظم للعاصمة كييف, إذ لم يسبق أن زار الباب بلدا ورافقته مظاهر احتجاج كما حدث في شوارع هذه العاصمة وسمع نداءات مثل: البابا هو الذي مهد الطريق للعداء للأرثوذكسية، حتى أن ممثل البطريك الأرثوذكسي بقي عمدا بعيدا ولمن يحضر القداس الذي أقيم سوى ثلاثين ألف مصل، وهذا أقل من عدد المصلين في أي بلد إسلامي في الأوقات العادية.

وقالت الصحيفة بأن التوتر الديني عميق جدا لأنه أهمل لعقود طويلة، مما أدى إلى وجود ثلاث كنائس أرثوذكسية في أوكرانيا دائمة الصراع فيما بينها. أضف إلى ذلك النزاع بين الكنيسة الروسية الأرثوذكسية والكنيسة اليونانية الكاثوليكية المدعومة من روما, لذا فلا عجب أن تواجه زيارة الباب التاريخية هذه التلال من المشاكل.

وبرأي الصحيفة أنه لو تمت مواجهة هذه الصعوبات في القرنين الماضيين ولم يلاحق رجال الدين في روسيا، لما أصبح الوضع معقدا الآن فالجروح بين الكنائس مازالت عميقة. وبالطبع فإن طريق الصلح مع روما طويل جدا، لكن البابا قام اليوم بأول خطوة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة