كمبوديا تقرر نقل لاجئين إيغور للصين   
السبت 2/1/1431 هـ - الموافق 19/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:05 (مكة المكرمة)، 10:05 (غرينتش)
إيغور يؤدون صلاة الجمعة بمسجد ياهان بمدينة أورومتشي عاصمة شنغيانغ (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مسؤول حكومي كمبودي اليوم السبت أن بلاده سترحل مجموعة من مسلمي الإيغور الصينيين الذين دخلوا أراضيها وطلبوا منحهم حق اللجوء السياسي إلى بلدهم في الغالب.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الكمبودية كوي كيونغ إن الإيغور البالغ عددهم عشرين شخصا سيتم ترحيلهم من كمبوديا بسبب دخولهم أراضيها بصورة غير قانونية، مشيرا إلى أن اثنين آخرين من أفراد المجموعة مفقودان.
 
وناشدت الولايات المتحدة والأمم المتحدة كمبوديا وقف ترحيل اللاجئين الإيغور. وقال متحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إنها لم تفرغ بعد من تقييم طلبات اللجوء السياسي التي تقدم بها أفراد المجموعة ومن بينهم طفلان.
 
من جهته قال المتحدث باسم وزارة الداخلية الكمبودية إنه سيتم ترحيل الإيغور من البلاد في الأسبوع الحالي، وقال "لا أدري إلى أين سيتم ترحيلهم، ولكن في الغالب إلى الصين من حيث جاؤوا".
 
يشار إلى أن الصين مارست ضغوطا مكثفة على كمبوديا وطلبت منها ألا تكون ملاذا للإيغور الذين وصفتهم بالمجرمين بعد فرارهم من البلاد.
 
ويتزامن القرار الكمبودي بترحيل الإيغوريين مع الزيارة التي من المقرر أن يبدأها إلى فنوم بن غدا الأحد نائب الرئيس الصيني شي جينبينغ.
 
يشار إلى أن الصين شنت حملة اعتقالات ونفذت إعدامات بحق الإيغور عقب الاشتباكات العرقية الدامية التي وقعت في يوليو/تموز الماضي بمدينة أورومتشي عاصمة إقليم شنغيانغ ذاتي الحكم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة