إخوان مصر يشاركون بإضراب "عيد ميلاد مبارك"   
الأربعاء 1429/4/25 هـ - الموافق 30/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:42 (مكة المكرمة)، 10:42 (غرينتش)

الإخوان المسلمون قرروا المشاركة بإضراب مايو/أيار بعد مقاطعتهم إضراب أبريل/نيسان

القاهرة-الجزيرة نت

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في مصر مشاركتها في إضراب عام دعا مدونون إلى خوضه في الرابع من مايو/أيار -الذي يتزامن مع عيد الميلاد الثمانين للرئيس حسني مبارك- احتجاجا على موجة الغلاء وتردي الأوضاع السياسية والمعيشية في البلاد.

وقال المرشد العام للجماعة محمد مهدي عاكف أمس في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إنه "لما كانت السلطة التنفيذية قد أصمت أذنيها وأغمضت عينيها أمام كافة دعوات الإصلاح، فإن الإخوان يتجاوبون مع الدعوة إلى التزام المواطنين بيوتهم يوم 4 مايو/أيار القادم".

واستثنى البيان من الدعوة إلى التجاوب مع الإضراب "الفئات التي تتوقف عليها صحة المواطنين والامتحانات ومرافق الدولة الحيوية".

مشاركة بعد مقاطعة
وأكد بيان المرشد العام أن الإخوان المسلمين "ضد السياسات العامة التي تكرس الفساد والاستبداد ومع ضرورة أن يكون الشعب إيجابيا تجاه هموم وطنه" و"ضد أي مساسٍ بمؤسسات الدولة أو الممتلكات العامة والخاصة"، ودعا إلى "ألا يؤدي الاحتجاج السلمي إلى أي نوع من الفوضى".

ويتوقع أن يشمل الإضراب الجديد مقاطعة الصحف الحكومية والامتناع عن شراء اللحوم احتجاجا على الغلاء وعدم استخدام مترو الأنفاق في الأسبوع الأول من مايو/أيار، وتعليق أعلام سوداء في شرفات المنازل في الرابع من الشهر نفسه.

وكانت الجماعة من قبل قد أعلنت على لسان مستشارها السياسي الدكتور عبد الحميد الغزالي مقاطعتها لهذا الإضراب رغم الانتقادات التي تلقتها بسبب تغيبها عن الإضراب السابق في السادس من أبريل/نيسان.

وقال الغزالي للجزيرة نت إن "الجماعة لن تنساق إلى دعاوى بلا دراسة أو تنسيق مع كافة القوى الوطنية في مصر"، وأضاف أن "الإضراب العام يتطلب دراسة واعية بمشاركة كافة القوى الفاعلة، وقرارا جماعيا ديمقراطيا يحفظ مصلحة البلد ومصلحة المواطن".

مهدي عاكف (وسط) دعا للاستجابة لدعوة مدونين إلى إضراب الرابع من مايو/أيار (الجزيرة نت-أرشيف)
دعوة للشرطة
وفي سابقة هي الأولى من نوعها، دعا مدونون ونشطاء إنترنت الشرطة المصرية إلى المشاركة في إضراب الرابع من مايو/أيار، وناشدوا من أسموهم "الشرفاء في جهاز الشرطة عدم السماح باستخدامهم أداة لإرهاب المعارضين وكبت الحريات".

وقال ائتلاف "مدونون ضد الحزب الوطني" في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه "ندعو رجال الشرطة الشرفاء الوطنيين إلى الإضراب عن العمل يوم الرابع من مايو/أيار كل في مكانه وبالطريقة التي تناسب ظروفه لمدة عشر دقائق، تعبيرا عن رفضهم لخلط العمل الأمني بالسياسي واستخدامهم أداة لإرهاب أهاليهم والتنكيل بهم".

ودعا الائتلاف -الذي يقود منذ مارس/آذار الماضي حملة إلكترونية لحظر وإغلاق الحزب الوطني (الحاكم) ومحاكمة قياداته بتهمة الفساد والاستبداد بالسلطة- إلى "عدم الاحتكاك بجنود الأمن المركزي الذين سينتشرون في الشوارع والميادين يوم الإضراب، وتوزيع الزهور عليهم لأنهم يتعاطفون مع المتظاهرين لكنهم لا يستطيعون إلا تنفيذ أوامر قادتهم".

ووجهت منظمات حقوقية اتهامات للأمن المصري بالاستخدام المفرط والعشوائي للقوة واستعمال الرصاص الحي في مواجهة التظاهرات العمالية التي رافقت إضراب السادس من أبريل/نيسان في مدينة المحلة، ووقع فيها ثلاثة قتلى وعشرات المصابين والمعتقلين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة