إسرائيل تواصل قصف غزة لليوم الخامس   
الأحد 1434/1/4 هـ - الموافق 18/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:59 (مكة المكرمة)، 6:59 (غرينتش)
نقل طفل جريح أصيب في غارات اليوم إلى مستشفى الشفاء في غزة (الفرنسية)
استمرت الحملة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة لليوم الخامس على التوالي بقصف استهدف فجر اليوم منازل في شمال القطاع وجنوبه بالإضافة إلى مجمع السرايا الحكومي ومقر إعلامي في المدينة وسط استمرار الاستعداد لغزو بري محتمل.

واستمرت الغارات حتى بعد منتصف الليلة الماضية مع قيام سفن حربية بقصف أهداف من البحر بينما استهدف هجوم آخر مبنى في مدينة غزة يضم مكاتب وسائل إعلام عربية ومحلية، مما أدى إلى إصابة ثلاثة صحفيين من قناة القدس.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن صواريخ إسرائيلية دمرت المبنى الإداري لرئيس الحكومة إسماعيل هنية الذي التقى فيه أول أمس مع رئيس الوزراء المصري هشام قنديل وضربت مقرا للشرطة.

وأعلن مسؤولون طبيون أن هجومين آخرين قبيل الفجر استهدفا منازل في مخيم جباليا أسفرا عن استشهاد طفلين وإصابة عشرة شخصا آخرين, بينما استشهدت سيدة وأصيب أحد أقاربها في غارة إسرائيلية استهدفت منزلا في بلدة خزاعة القريبة من خان يونس جنوبي القطاع.

وبلغ عدد الغارات الجوية الإسرائيلية على مختلف مناطق القطاع -حسب التلفزيون الإٍسرائيلي- ليل السبت نحو 180 غارة استشهد جراءها خمسة فلسطينيين وأصيب أربعة آخرون، لترتفع حصيلة أمس السبت إلى 16 شهيدا، ويبلغ الإجمالي منذ الأربعاء الماضي 45 شهيداً ونحو 398 جريحاً.

وخلال ساعات النهار قصفت الطائرات الإسرائيلية مدرسة تونس شرقي غزة بالتزامن مع زيارة وفد تونسي يترأسه وزير الخارجية رفيق عبد السلام، كما أصيب أربعة فلسطينيين في غارة على رفح، واثنان في غارة على خان يونس، وأصيب شابان بجراح بين متوسطة وخطيرة في غارة إسرائيلية على شارع النفق بغزة.

وأدت الهجمات الإسرائيلية إلى تدمير خمسة محولات كبيرة مما أدى إلى انقطاع الكهرباء عن نحو 400 ألف فلسطيني جنوبي القطاع حسب شركة كهرباء غزة.

video

بمرمى النار
بموازاة ذلك قالت كتائب القسام الجناح العسكري  لحركة حماس إنها لا تزال تحتفظ بقدراتها رغم الغارات الإسرائيلية المكثفة، وإن خمسة ملايين إسرائيلي "باتوا في مرمى النار" بعد استهدافها مدينة تل أبيب بقذائف صاروخية.

وقال المتحدث باسم الكتائب أبو عبيدة في كلمة تلفزيونية بثتها أمس السبت قناة (الأقصى) التابعة لحركة حماس في غزة وهو ملثم، إن الكتائب نفذت منذ بدء التوتر مع إسرائيل قبل أربعة أيام أكثر من 900 هجمة صاروخية. وعرض أثناء الكلمة شريط فيديو قال أبو عبيدة إنه لعملية إسقاط طائرة حربية إسرائيلية بينما كانت تحلق في أجواء قطاع غزة مساء الجمعة.

وذكر المتحدث أن حطام الطائرة التي أسقطت بصاروخ أرض جو لأول مرة في تاريخ الصراع مع إسرائيل سقط في بحر غزة. ولم تتعد مدة الفيديو ثلاث ثوان وظهر فيه إطلاق صاروخ أرض جو موجه إلى هدف في الأجواء ويعقب ذلك انفجار وغبار كثيف دون أن تكون صورة الطائرة واضحة للرؤية.

يشار إلى أن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي كان قد نفى إسقاط طائرة حربية في غزة، وقال إنها "أكاذيب تروجها حماس".

في الوقت ذاته حذر أبو عبيدة إسرائيل من الإقدام على هجوم بري على قطاع غزة، مهددا إياها بأن هذا القرار "سيكون الأكثر غباء وحمقا"، مؤكدا أن القسام "لا تزال تحتفظ بقوتها ولا يزال لديها الكثير من الأوراق والمفاجآت".

جاء ذلك في وقت واصلت فيه المقاومة إطلاق الصواريخ عبر الحدود، حيث سقط صاروخ على منزل في مدينة عسقلان صباح اليوم، دون أن يسفر عن إصابات.

وأمس سقط صاروخ على مبنى سكني في مدينة أسدود المطلة على البحر المتوسط ودمر عدة شرفات، وقالت الشرطة إن خمسة أشخاص أصيبوا.

الدخان يتصاعد من موقع انفجار قذيفة في غزة ليلا (الأوروبية)

وأعلنت كتائب القسام مساء السبت قصف تل أبيب بصاروخ من طراز "فجر 5". كما سمع دوي انفجار في الضاحية الجنوبية من تل أبيب بعد إطلاق صفارات إنذار.

وجاء إعلان الكتائب في أعقاب تصريح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي بأن منظومة القبة الحديدية لاعتراض الصواريخ القصيرة المدى اعترضت بعد ظهر السبت صاروخا أطلق من قطاع غزة باتجاه تل أبيب.

وقبيل اعتراض الصاروخ دوت صفارات الإنذار في تل أبيب، وسط حالة من الذعر. وكانت إسرائيل قد قررت نشر بطارية خامسة مضادة للصواريخ ضمن منظومة القبة الحديدية لم يكن مقررا أن تدخل الخدمة قبل 2013.

على الحدود
في هذه الأثناء واصل الجيش الإسرائيلي نشر دباباته على امتداد الحدود مع قطاع غزة بعد يوم من قرار للحكومة باستدعاء 75 ألفا من جنود الاحتياط.

وعندما سأل الصحفيون قائد القوات الإسرائيلية على حدود غزة اللواء تال روسو إن كانت هناك عملية برية محتملة رد بالإيجاب قائلا "بالتأكيد". وأضاف أن لديه "خطة ستستغرق وقتا" وأضاف "نحتاج إلى التحلي بالصبر، لن تكون لمدة يوم أو يومين".  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة