سيرة كلينتون تحقق أعلى مبيعات لعمل غير روائي   
الخميس 1425/5/6 هـ - الموافق 24/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حياتي سجل أعلى نسبة مبيعات يحققها كتاب غير روائي (الفرنسية)

سجلت مبيعات اليوم الأول من مذكرات الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون التي تحمل عنوان "حياتي" (My Life), رقما قياسيا لعمل غير روائي, حيث بيع منه أكثر من 400 ألف نسخة في الولايات المتحدة وحدها.

وقد طلبت دار النشر "ألفريد إيه نوف يه. نوف" طبع 725 ألف نسخة أخرى تضاف إلى الطبعة الأولى التي يبلغ عدد نسخها 1.5 مليون نسخة, بسبب ارتفاع مبيعات كتاب كلينتون الضخم المؤلف من 957 صفحة. وعلاوة على مبيعات الكتاب أعلنت دار النشر أن مبيعات النسخة الصوتية من الكتاب وصلت إلى 35 ألفا في اليوم الأول.

وأطلقت مبيعات الكتاب الثلاثاء وسط ضجة إعلامية شهدت ظهور كلينتون في عدة مقابلات تلفزيونية وظهوره على غلاف مجلة تايم. وبينما وصفت المراجعة الأولية لصحيفة نيويورك تايمز الكتاب الذي استلم عنه كلينتون عشرة ملايين دولار من الناشر, بأنه "غير متقن ويغلب عليه الانغماس في الذات والكآبة", فإن مراجعات الأربعاء كانت متفاوتة.

فقد كتبت صحفية ديترويت فري بريس "الكتاب مختلط وطويل ويتجنب كلينتون من المسائل ما يكفي لرفع ضغط الدم لدى منتقديه ليصل إلى مستوى الجلطة, ولكن تلقائية مدهشة في كتابة كلينتون فيها ما يكفي من سبر أغوار هذا الرجل المحير بصورة تجعل الأمر يستحق دفع 35 دولارا".

أما صحيفة تايمز اللندنية فكانت أقل تسامحا حيث قالت "أي شخص يشتري حياتي ليقرأه في عطلته سوف يشعر بخيبة الأمل بقدر خيبة أمل مونيكا لوينسكي".

اليمين المتطرف
وقد انتقد الرئيس الأميركي السابق بحدة في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية ما كتبته الصحف عن علاقته مع لوينسكي.

وقال وهو يشير بإصبعه إلى مقدم برنامج بانوراما إن "أحد الأسباب التي دفعت المدعي العام كينيث ستار إلى التحرك بهذا الهامش من الحرية هو أن أشخاصا مثلكم يهتمون بهذا النوع من الأسئلة".

وأضاف أن "أشخاصا مثلكم (الصحفيين) يريدون دائما تقديم خدمات لليمين المتطرف لأنكم تحبون صدم الناس ولا تتحدثون إلا عن الجوانب السيئة لدى الناس ونقاط ضعفهم, عليكم تحمل المسؤولية وتعترفون بأنكم مهتمون بذلك أكثر من اهتمامكم بعدد البوسنيين الذين تم إنقاذهم وبأنه (بيل كلينتون) سمح لمليون شخص بالعودة إلى بيوتهم في كوسوفو".

جولة الترويج
وبدأ كلينتون الثلاثاء جولة لترويج مذكراته في نيويورك بحفل وقع خلاله على نسخ منها حيث صفق له معجبون قضوا الليل على الأرصفة انتظارا لقدومه تصفيقا يليق بنجم من نجوم موسيقى الروك.

وامتد طابور من حوالي ألف شخص انتظروا ساعات وهم متدثرون بالأغطية وقد هطلت عليهم الأمطار أمام متجر مانهاتان للكتب في وسط المدينة حيث توقف كلينتون للترويج لمذكراته.

وداخل مكتبة بارنز أند نوبل جلس كلينتون وابتسامة عريضة ترتسم على وجهه وقد أمسك بقلم ووقع على أول نسخة, وقال وهو يبدو أكثر رشاقة مما كان عندما انتهت رئاسته عام 2000 "أشعر بأنني بخير, وأنا سعيد لطرح الكتاب بالأسواق أخيرا, لقد عشت معه عامين ونصف".

ويتناول الكتاب حياة كلينتون بدءا من طفولة بائسة في ولاية أركنسو إلى سنواته المضطربة في البيت الأبيض والتي ألقت بظلال عليها علاقته بمونيكا لوينسكي.

وتخلل حملة الدعاية التي يقوم بها كلينتون لكتابه لقاء تلفزيوني مع مقدمة البرامج الشهيرة أوبرا وينفري. وقال كلينتون في اللقاء إنه لم يتحدث إلى لوينسكي منذ انتهاء علاقتهما قبل عشر سنوات تقريبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة