حجاج بيت الله الحرام يتوافدون لأداء الشعائر بمكة   
الأربعاء 7/12/1427 هـ - الموافق 27/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:08 (مكة المكرمة)، 21:08 (غرينتش)

حجاج بيت الله الحرام يملؤون ساحات الحرم المكي استعدادا لمناسك الحج (رويترز)

يواصل حجاج بيت الله الحرام التوافد إلى الأراضي السعودية لأداء مناسك الحج في مكة المكرمة، حيث قدرت السلطات عددهم حتى الآن بأكثر من 1.5 مليون حاج.

وتشير تقديرات إلى أن عدد الحجاج قد يزيد عن المليونين، في ضوء تسرب مئات الآلف إلى السعودية بطرق غير رسمية لأداء المناسك.

ونشرت قوات الأمن السعودية عشرات الآلاف من أفرادها في المدينة لحفظ الأمن وتنظيم أداء الحجاج لهذه الفريضة.

ويبدأ حجاج بيت الله الحرام يوم الخميس الموافق للثامن من شهر ذي الحجة بالتوجه إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية والمبيت هناك اقتداء بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم.

ومن منى يصعد الحجيج في اليوم التالي التاسع من ذي الحجة إلى صعيد عرفات الطاهر لأداء ركن الحج الأعظم وهو الوقوف بعرفة.

وبعد مغيب شمس يوم عرفة ينفر ضيوف الرحمن إلى مزدلفة ليقضوا بها الليل ويجمعوا الجمرات استعدادا لرمي جمرة العقبة الكبرى في يوم النحر وهو أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وبعد رمي جمرة العقبة الكبرى والحلق أو التقصير يتحلل الحجاج بذلك "التحلل الأصغر" وينحرون هديهم. وبالطواف ببيت الله العتيق (طواف الإفاضة) وهو من أركان الحج يتحلل بذلك الحاج التحلل الأكبر.

ويقضي الحجاج يومين من أيام التشريق للمتعجل وثلاثة لغير المتعجل بمنى, لتنتهي بذلك مناسك الحج في رابع أيام العيد، ثم يبدأ الحجاج بعدها رحلة العودة إلى ديارهم أو زيارة الأماكن المقدسة الأخرى.

أكثر من مليوني حاج قدموا لمكة من أصقاع الدنيا (رويترز) 
حريق بفندق

وكانت مناسك الحج هذا العام شهدت أول حادثة باندلاع حريق في الطبقة السفلية من فندق في مكة يضم حجاجا يمينيين.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي إن 16 حاجا تأثروا من انتشار الدخان ونقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم وحالاتهم مستقرة.

وأضاف أن فرق الإنقاذ والدفاع المدني تمكنت من السيطرة على الحريق الذي تسبب به احتكاك كهربائي، في حين أشار مسؤول آخر إلى فتح تحقيق لمعرفة أسبابه.

وذكر دبلوماسي يمني فضل عدم الإفصاح عن هويته أن بين الأشخاص الذين تم إجلاؤهم وزير الأوقاف اليمني حمود محمد عباد.

وكان موسم الحج العام الماضي شهد حادثين، الأول وقع قبل بدء المناسك وأدى إلى مقتل 76 شخصا بانهيار فندق في مكة، والثاني نجم عن تدافع على جسر الجمرات في اليوم الأخير للرجم ما أدى لمقتل 362 حاجا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة