جينة البدانة تقلل الاكتئاب   
الأربعاء 1434/1/7 هـ - الموافق 21/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 8:56 (مكة المكرمة)، 5:56 (غرينتش)

يزعم الباحثون أن الأشخاص البدناء قد يكونون أكثر ابتهاجا لأن الجينة التي تساهم في بدانتهم تقلل أيضا خطر الاكتئاب عندهم.

وكشفت دراسة جديدة أن الناس الذين لديهم متغيرات معينة من جينة معروفة باسم "أف تي أو"، وهي أكبر عامل وراثي مسبب للبدانة، أقل احتمالا بنسبة 8% للإصابة بالاكتئاب.

وهذه النتائج، وهي الأولى التي تربط الجينة بالوقاية من الاكتئاب، يمكن أن تساعد في تفسير سبب أن بعض الناس أسعد حالا من الآخرين.

وتشكك النتائج في الافتراض الشائع بأن البدانة والاكتئاب يتعززان بالتبادل، أي أن البدناء أكثر عرضة لأن يصابوا بالاكتئاب بسبب مظهرهم، والمكتئبون أكثر احتمالا لأن يزيد وزنهم بسبب أسلوب الحياة الأقل نشاطا وعادات الأكل الضارة بالصحة.

ويقول كبير معدي الدراسة الدكتور ديفد مير "هذا التفاوت الذي قدره 8% متواضع ولن يشكل اختلافا كبيرا في الرعاية اليومية للمرضى، لكننا اكتشفنا أساسا جزيئيا جديدا للاكتئاب".

ومن الجدير بالذكر أن دراسة سابقة على تواءم وأشقاء آخرين أشارت إلى أن الاكتئاب ربما يكون وراثيا بنسبة 40%، لكن لم تتمكن أي دراسة من ربط جينات معينة بالحالة بشكل جازم.

وفي الدراسة الجديدة تفحص العلماء 17200 عينة حمض نووي لمتطوعين من 21 دولة مختلفة كجزء من مشروع أوسع لمعهد أبحاث صحة السكان بكندا.

ووجدوا أن المتغير في الجينة "أف تي أو"، التي تبين بالفعل أنها تزيد خطر الإصابة بالبدانة، كان مرتبطا أيضا بتقليل خطر الاكتئاب. ونفس الارتباط تم تحديده فيما بعد في ثلاث دراسات دولية أخرى موسعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة