وفاة 14 طفلا بوباء يعتقد أنه الكوليرا باليمن   
الأحد 1426/12/29 هـ - الموافق 29/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:23 (مكة المكرمة)، 1:23 (غرينتش)

لقي 14 طفلا يمنيا حتفهم من بين عشرات أصيبوا بوباء في محافظة الجوف اليمنية رجح مسؤولون فى مجال الرعاية الصحية أن يكون الكوليرا.

وقال مدير إدارة رصد الأوبئة محمد حسين هدرة في تصريحات صحفية إن الوباء ينتشر منذ نحو أسبوعين في منطقة اليتمة بمديرية خب والشعث التابعة لمحافظة الجوف قرب الحدود السعودية.

وأوضح المسؤول اليمني أن التحليلات الأولية للمرض تؤكد أنه الكوليرا لكنه أشار إلى ضرورة استكمال الفحوص. وأضاف أن أعراض المرض حمى شديدة وقيء وإسهال حادين.

ودعا هدرة المنظمات الصحية الدولية والجمعيات الخيرية إلى التعاون في منع ما وصفه بالكارثة. وناشد الأهالي الأجهزة الحكومية العمل سريعا لإنقاذ حياة المئات من الأطفال.

من جهتها لم تصدر وزارة الصحة اليمنية أي بيان يشير إلى عدد الوفيات وتحديد نوع الوباء وامتنع مسؤولون فيها عن التعليق على ما نشر حول المرض وانتشاره في محافظة الجوف.

والكوليرا ميكروب يدعى الفيبرو ويرجع ظهوره بنسبة 90% للمياه الملوثة و10% للطعام الملوث وينتقل عن طريق الفم. وأعراض الإصابة به تبدأ بإسهال شديد ثم قيء يصحبه جفاف حاد وانخفاض في درجة الحرارة. وأكثر ما يميز الكوليرا القدرة على الانتشار السريع بين أكثر من مصاب وفي أماكن متعددة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة